الهيليـــــــــــــــوم00 ::*::00 خفيـــــف ، ظـــريف ... لكـــنَّه ،،، كســـــــووول - الصفحة 2 - بيوتات الكيمياء التعليمية

 
 

اخر المواضيع : الموضوع : وُلد في مثل هذا اليوم (متجدد)   ( الكاتب : عوود كبريت     الزيارات : 4043     الردود : 148 )         الموضوع : ماهو الجزيء   ( الكاتب : BioSi     الزيارات : 81     الردود : 1 )         الموضوع : القصدير   ( الكاتب : احمد بو     الزيارات : 1     الردود : 0 )         الموضوع : نموذج اختبار ( المخاليط والمحاليل ) ثالث ثانوي - كيمياء   ( الكاتب : حومان1     الزيارات : 6264     الردود : 11 )         الموضوع : تفضلوا نماذج *اختبارات العملي* للصف الثاني الفصل الثاني 1433   ( الكاتب : الدرعي     الزيارات : 13880     الردود : 46 )         الموضوع : كيف تكتب معادلة كيميائية بالوورد بطريقة رائعة .   ( الكاتب : أبوعامر كيمياء     الزيارات : 28841     الردود : 20 )         الموضوع : ورق عمل شامل للصف الثالث الثانوي ـ الفصل الخامس ـ الأحماض والقواعد   ( الكاتب : حومان1     الزيارات : 9275     الردود : 32 )         الموضوع : استخلاص المعادن النفيسة من خاماتها من الذهب والفضة   ( الكاتب : k.youyou     الزيارات : 81     الردود : 0 )         الموضوع : كيمائى مواد للاصقة   ( الكاتب : samykhattab     الزيارات : 68     الردود : 0 )         الموضوع : المواد اللاصقة   ( الكاتب : samykhattab     الزيارات : 26466     الردود : 40 )         
عودة   بيوتات الكيمياء التعليمية > ... > كيمياء العناصر والجدول الدوري

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
  #16   -->
قديم 17-06-2004, 09:47 AM
الصورة الرمزية لـ Ultraviolet
سوبر كيميائي
 
تاريخ الانتساب: 09 2002
المكان: أجل ... نحن الحجــازُ ونحن نجدُ ... هنــا ... مجدٌ لنــا ... وهنــاك مجدٌ
مشاركات: 5,376
Ultraviolet على طريق التميز و النجاح
افتراضي










وبما أن الهيليوم يعتبر العنصر الرئيسي في الشمس بجانب عنصر

الهيدروجين ...

لذلك علينا أن نتطرق إلى تركيب الشمس بشكل موجز وماذا يحدث

داخلها من تفاعلات كيميائية .

تدين الحياة على الأرض للشمس لما تمدها به من ضوء. الضوء الذي

يملأ علينا الوجود وتنعم هذه الحياة بأهم عناصر مقوماتها للاستمرار.

بالفعل إنها ظاهرة جديرة بالاهتمام، فلقد عبدها القدماء، ولفتت نظر

الفلاسفة لما فيها من تألق وتوهج دائم. شمسنا عبارة عن نجم

كسائر النجوم التي نراها في سماءنا ليلا فإنها تبدوا أكثر سطوعا وذلك

لقربها عن الأرض (150 مليون كم).



قبل أقل من مئة سنة كان لا أحد يعرف كيف تبقى الشمس

حارة ..؟؟

ومن أين تستمد كل تلك الطاقة ..؟؟؟

أو ما هو تركيب الشمس ...؟؟؟

وما هي التقاعلات الكيميائية التي تحدث بداخلها ..؟؟







يمكن تصور تركيب الشمس عبارة عن عدة طبقات أولها قلب الشمس أو

نواة الشمس التي تتم فيها التفاعلات النووية التي تنتج الطاقة وهى

تمتد حوالي ربع المسافة من المركز إلى السطح وتمثل حوالي 1.5%

من حجم الشمس 50% من كتلة الشمس وفيها تكون الذرات عارية من

الالكترونات (حالة البلازما) ودرجة الحرارة 15 مليون درجة مئوية والضغط

الداخلي حوالي 300 مليار الضغط الجوى على الأرض تحت هذه الظروف

القاسية تنطلق الفوتونات من قلب الشمس ولكن فرصتها قليلة في

الهروب بسرعة لأنها ما تلبث أن تتصادم مع جسيم مشحون الذي يقوم

بامتصاصها ثم إعادة إشعاعها ثانية، ولكن هذه العملية تتم بعشوائية

مطلقة والنتيجة أن الإشعاعات تترك بصورة شاذة وتأخذ مسار خط

متعرج (zig-zag) التي تعرف بالخطوات العشوائية وكل خطوة تحدد بضع

سنيمترات في المتوسط، لذلك على مدى 1 سنتيمتر يوجد اختلاف

بسيط في درجة حرارة هذا الجزء من الشمس وتسمى هذه

المنطقة "بمنطقة الإشعاعات" (radiation zone) ولكن هذا التدرج

يعطى إيحاء واضح أن كمية الإشعاعات الخارجية أو المتجهة إلى

السطح أكثر من كمية الإشعاعات الداخلة إلى المركز. إذا انتقلت

سحابة الالكترونات من المركز إلى سطح الشمس فإن ذلك لن

يستغرق معها سوى 2.5 ثانية ولكن في الحقيقة تأخذ فترة زمنية أكثر

من ذلك بكثير فقد تصل تلك الفترة إلى 10 مليون سنة حتى تتسنى

لها الفرصة للوصول إلى السطح. خلال هذه الفترة الزمنية الفوتونات

طبعا تترك بسرعة الضوء ولكنها تسير على شكل خط متعرج طوله

10 مليون سنة ضوئية. فإن ما يحدث على سطح الشمس هو عبارة

عن الصورة التي حدثت قبل 10 مليون سنة في قلب الشمس.

والمادة في قلب الشمس توجد علي هيئة تختلف عن الحالات الثلاث

المعروفة بها علي الأرض‏(‏ الصلبة‏,‏ والسائلة‏,‏ والغازية‏)‏ وتعرف هذه الحالة

باسم حالة البلازما‏,‏ وفيها تتفكك مكونات الذرات إلي نوي عارية‏,‏

وإلكترونات حرة‏,‏ فتستعيد قابليتها للإنضغاط بتضاؤل المسافات بين

اللبنات الأولية للمادة إلى واحد من مئة ألف من المسافات الفاصلة بين

الذرات في حالات المادة العادية‏.‏ ولذلك يمكن اعتبار حالة البلازما صورة

من صور المادة الغازية المكدسة التي تصل فيها الكثافة إلي نحو مائة

مليون طن للسنتيمتر المكعب وتعرف باسم الكثافة النووية

‏(NuclearDensity).‏







قام بآخر تعديل Ultraviolet يوم 15-07-2005 في 04:04 PM.
رد مع اقتباس
  #17   -->
قديم 17-06-2004, 09:53 AM
الصورة الرمزية لـ Ultraviolet
سوبر كيميائي
 
تاريخ الانتساب: 09 2002
المكان: أجل ... نحن الحجــازُ ونحن نجدُ ... هنــا ... مجدٌ لنــا ... وهنــاك مجدٌ
مشاركات: 5,376
Ultraviolet على طريق التميز و النجاح
افتراضي











تتكون الشمس أساسا من غاز الهيدروجين بنسبة‏81.76%,‏ وغاز

الهيليوم بنسبة‏18.17%‏ من حجم الشمس‏,‏ بالإضافة إلى نسب ضئيلة

من عناصر أخري لا يتعدي حجمها‏0.07‏ ــ‏%,‏ علي ذلك فالشمس عبارة

عن خليط ملتهب من غازي الأيدروجين والهيليوم بنسبة حجمية تبلغ‏4:1‏

تقريبا‏.


ونظرا للجاذبية الهائلة التي تحدثها الشمس على مكوناتها فإنها تتجاذب

كلها في اتجاه مركزها‏,‏ تجاذبا تنتج عنه ضغوط هائلة ترفع درجة حرارة

لب الشمس إلى المستوي الذي يسمح ببدء واستمرار نشاط عملية

الاندماج النووي‏.‏

ولو كانت الشمس تتأثر بمجال جاذبيتها فقط لأدى ذلك إلى انهيارها

خاصة أنها مجرد كرة من الغاز‏,‏ والسبب في عدم انهيارها هو وجود قوى

صادرة من داخلها إلي خارجها مثل القوة الناتجة عن تمدد الغازات في

درجات الحرارة المرتفعة‏,‏ وبحساب كل من كتلة الشمس وشدة مجال

جاذبيتها أمكن حساب درجات الحرارة اللازمة لإحداث هذا التوازن وهي

أرقام مذهلة تتراوح بين ‏15‏ مليونا‏,‏ و‏20‏ مليون درجة مطلقة‏.

والشمس عاشت طيلة فترة وجودها المقدرة بنحو عشرة بلايين من

السنين في اتزان دقيق بين جاذبيتها الهائلة على مكوناتها التي


تضغطها في اتجاه المركز منها‏,‏ ودرجات الحرارة الفائقة في مركزها

التي تدفع بمكوناتها بعيدا عنه‏.‏


وعلى ذلك فإن الحجم الهائل للشمس‏,‏ وكتلتها الرهيبة لا يمكنان

مادتها إلا أن تكون في حالة شبه غازية‏ ,‏ ملتهبة ‏,‏ متوهجة‏ ,‏ ولو تغير

حجم وكتلة الشمس ولو قليلا عن القيم المحددة لها لتغير سلوك

مادتها تماما عن سلوكها الحالي‏,‏ لأن السبب في إضاءة النجوم

وتوهجها واندلاع عملية الاندماج النووي في قلوبها‏,‏ وانطلاق الطاقة منها

هو تكونها من كتلة وحجم معينين‏,‏ فسبحان الذي قدر تلك الكتل ووضع

تلك السنن‏.‏

والشمس في تمدد مستمر نتيجة لعنف التفاعلات النووية في داخلها‏,‏

ولولا ذلك لانفجرت كقنبلة هيدروجينية عملاقة‏.‏









قام بآخر تعديل Ultraviolet يوم 15-07-2005 في 08:02 PM.
رد مع اقتباس
  #18   -->
قديم 17-06-2004, 09:57 AM
الصورة الرمزية لـ Ultraviolet
سوبر كيميائي
 
تاريخ الانتساب: 09 2002
المكان: أجل ... نحن الحجــازُ ونحن نجدُ ... هنــا ... مجدٌ لنــا ... وهنــاك مجدٌ
مشاركات: 5,376
Ultraviolet على طريق التميز و النجاح
افتراضي













حتى القرن التاسع عشر لم يكن هناك مصدر معروف للطاقة يمكنه من

الإبقاء على الشمس لمدة طويلة فلو كانت مكونة من الفحم ويحيط بها

جو من الأكسجين لفقدت طاقتها خلال عدد قليل من عشرات الآلاف

السنين.

وكانت هناك تفسيرات أخرى لحل لغز طاقة الشمس ولكن لم يكتب

النجاح في الإبقاء على الشمس حارة إلا إلى عدد قليل من ملايين

السنين. فلقد كانت حرارة الشمس تمثل تحدى كبير لكل قوانين

الطبيعة التي كان متعارف عليها حينئذ. ولكن اكتشاف النشاط

الاشعاعى لبعض المواد سنة 1891 والنظرية النسبية الخاصة التي

وضعها العالم الكبير آينشتاين التي بين فيها أن الكتلة والطاقة هما

وجهان لعمله واحدة بعلاقة المشهورة



E=mc2(الكتلةm،سرعةالضوءc).








وحيث أن سرعة الضوء هي مقدار كبير جدا فإن حاصل ضرب مربع هذا

المقدار في مقدار صغير من الكتلة ينتج مقدارا كبيرا جدا من الطاقة فإذا

كانت تلك الوسيلة التي تستمد بها الشمس الطاقة إذا كيف تتحول


الكتلة إلى طاقة؟ وإلى متى سوف تستمر هذه العملية؟








قام بآخر تعديل Ultraviolet يوم 15-07-2005 في 08:02 PM.
رد مع اقتباس
  #19   -->
قديم 17-06-2004, 09:59 AM
الصورة الرمزية لـ Ultraviolet
سوبر كيميائي
 
تاريخ الانتساب: 09 2002
المكان: أجل ... نحن الحجــازُ ونحن نجدُ ... هنــا ... مجدٌ لنــا ... وهنــاك مجدٌ
مشاركات: 5,376
Ultraviolet على طريق التميز و النجاح
افتراضي







إن التفاعل النووي الرئيسي الذي يولد الطاقة داخل الشمس هو تصادم

بروتون _ بروتون (p-p) وتبدأ تلك السلسلة من التفاعلات عندما يصطدم

بروتون (H) مع بروتون آخر تصادم مباشر ينتج عن ذلك نواة الديوترون

(2D) وينتج عن هذه العملية بوزترون e+ ونيوتون.










من الممكن أن ينضم بروتون آخر إلى الديوترون (tunneling effect)

وتصبح النواة نواة (الهيليوم -3).










اخيراً نواتين من " الهيليوم -3 " تتصادم وينتج نواة مستقرة من الهيليوم

4 وينتج عن هذا التفاعل -2 بروتون.











قام بآخر تعديل Ultraviolet يوم 15-07-2005 في 08:03 PM.
رد مع اقتباس
  #20   -->
قديم 17-06-2004, 10:06 AM
الصورة الرمزية لـ Ultraviolet
سوبر كيميائي
 
تاريخ الانتساب: 09 2002
المكان: أجل ... نحن الحجــازُ ونحن نجدُ ... هنــا ... مجدٌ لنــا ... وهنــاك مجدٌ
مشاركات: 5,376
Ultraviolet على طريق التميز و النجاح
افتراضي







ومن الممكن أيضاً أن يتحد ديوترون مع الهيليوم-3 لينتج في النهاية

الهيليوم 4 .











إذا النتيجة النهائية لهذه العملية هي تحول أربعة بروتونات (H) إلى

جسيم ألفا ولكن كمية الطاقة التي انبعثت من هذا التفاعل

صغيرة نسبيا. ولكن إذا اشتركت كمية كبيرة من المادة (الهيدروجين)

في عمليات مماثلة، فإنه من الممكن أن تكون هناك كمية من الطاقة

مناسبة ومتوافقة مع حساباتنا للطاقة المنبعثة من النجم تحت الظروف

الحرجة من درجات حرارة عالية وضغط هائل وكثافة عالية فإن تصادم

بروتون ببروتون آخر ليولد ديوتيرون يجب أن يتم بتصادم مباشر وأن تكون

سرعة البروتون أضعاف سرعته العادية ولهذا فإن في المتوسط سوف

يأخذ البروتون 14 مليار سنة لكي يجد له شريك قادر على مشاركته

في عمل واحد ديوترون (2D) البعض من البروتونات يكون لها زمن أكثر

من ذلك وبعضها يكون لها زمن اقل.


عمر شمسنا حتى الآن حوالي 4.5 مليار سنة وذلك يفسر لماذا معظم

مخزونها من الهيدروجين متواجد فلقد استنفذت الشمس حوالي 4%

من مخزونها من الهيدروجين، أي أنها حولت 0.7% من وزنها إلى الطاقة.










قام بآخر تعديل Ultraviolet يوم 15-07-2005 في 08:04 PM.
رد مع اقتباس
  #21   -->
قديم 17-06-2004, 10:09 AM
الصورة الرمزية لـ Ultraviolet
سوبر كيميائي
 
تاريخ الانتساب: 09 2002
المكان: أجل ... نحن الحجــازُ ونحن نجدُ ... هنــا ... مجدٌ لنــا ... وهنــاك مجدٌ
مشاركات: 5,376
Ultraviolet على طريق التميز و النجاح
افتراضي













و في الثلث الأول من القرن العشرين‏,‏ تساءل علماء الفلك عن مصدر

الطاقة في النجوم واقترحوا إمكانية كونها عملية معاكسة للإنشطار

النووي ‏(NuclearFission)‏ وأطلقوا عليها اسم عملية الاندماج النووي


‏(NuclearFusion),‏ وهي عملية يتم بها اندماج نوي العناصر الخفيفة

لتكوين عناصر أعلي في وزنها الذري‏.‏












قام بآخر تعديل Ultraviolet يوم 15-07-2005 في 08:05 PM.
رد مع اقتباس
  #22   -->
قديم 17-06-2004, 10:14 AM
الصورة الرمزية لـ Ultraviolet
سوبر كيميائي
 
تاريخ الانتساب: 09 2002
المكان: أجل ... نحن الحجــازُ ونحن نجدُ ... هنــا ... مجدٌ لنــا ... وهنــاك مجدٌ
مشاركات: 5,376
Ultraviolet على طريق التميز و النجاح
افتراضي







"*"...الانفجــــــارالعظيـــــم..."*"




























قام بآخر تعديل Ultraviolet يوم 15-07-2005 في 08:07 PM.
رد مع اقتباس
  #23   -->
قديم 17-06-2004, 10:19 AM
الصورة الرمزية لـ Ultraviolet
سوبر كيميائي
 
تاريخ الانتساب: 09 2002
المكان: أجل ... نحن الحجــازُ ونحن نجدُ ... هنــا ... مجدٌ لنــا ... وهنــاك مجدٌ
مشاركات: 5,376
Ultraviolet على طريق التميز و النجاح
افتراضي






















قام بآخر تعديل Ultraviolet يوم 15-07-2005 في 08:07 PM.
رد مع اقتباس
  #24   -->
قديم 17-06-2004, 10:19 AM
الصورة الرمزية لـ Ultraviolet
سوبر كيميائي
 
تاريخ الانتساب: 09 2002
المكان: أجل ... نحن الحجــازُ ونحن نجدُ ... هنــا ... مجدٌ لنــا ... وهنــاك مجدٌ
مشاركات: 5,376
Ultraviolet على طريق التميز و النجاح
افتراضي







وفي الثلاثينيات اقترح هانز بيته(HansBethe) ‏عددا من سلاسل

التفاعلات النووية داخل النجوم‏,‏ التي تتحد فيها أربع نوي لذرات

الإيدروجين ‏(HydrogenNuclei) ‏لتكون نواة واحدة من نوي ذرات الهيليوم

‏(HeliumNuclei) ‏وذلك في قلب نجم كشمسنا تصل درجة الحرارة فيه

إلي‏15‏ مليون درجة مطلقة‏,‏ أما في النجوم الأشد حرارة من ذلك‏,‏ فإن

نوي ذرات الهيليوم تتحد لتكون نوي ذرات الكربون ـ‏12,‏ وربما تستمر

عملية الاندماج النووي لتخليق نوي ذرات أعلي وزنا بسلاسل أقوي من

التفاعلات النووية‏.‏



و تطلق الشمس من الطاقة ما يقدر بنحو خمسمائة ألف مليون مليون

مليون حصان في كل ثانية‏,‏ يصل إلي الأرض منها واحد في الألف فقط

تقريبا‏,‏ ويمثل ذلك مصدر كل الحرارة والضوء وغيرها من مختلف صور

الطاقة علي الأرض‏(‏ باستثناء الطاقة النووية‏)‏ وتعتمد كل الأنشطة

الطبيعية‏,‏ علي سطح الأرض‏,‏علي الطاقة الشمسية‏,‏ فقد أعطي الله

‏(‏ تعالى‏)‏ للشجر الأخضر القدرة علي اختزان جزء كبير من طاقة

الشمس علي هيئة روابط كيميائية فيما تنتجه من سكريات ونشويات

وزيوت وغيرها من المنتجات النباتية‏,‏ وذلك بتفاعل أشعة الشمس مع

كل من العصارة الغذائية للنبات‏(‏ المكونة من معادن الأرض والماء‏)‏ وثاني

أكسيد الكربون مطلقا الأوكسجين‏;‏ كما أعطي ربنا‏(‏ تبارك وتعالى‏)‏ كلا

من الإنسان والحيوان القدرة علي الاستفادة بتلك الطاقة الشمسية

المخزونة في المنتجات النباتية في جميع أنشطتها الحيوية‏,‏ وذلك

بإحراقها في أثناء عملية التمثيل الغذائي فتحول هذه المواد مرة أخري

إلي ماء وثاني أكسيد الكربون‏.‏ ثم من فضلات كل من النبات والحيوان

والإنسان تتكون مصادر أخري للطاقة من مثل الخشب والقش وروث

الحيوان وفضلات الإنسان التي تتكون منها أغلب مصادر الطاقة الطبيعية‏

(‏ مثل : الفحم النباتي‏,‏ الفحم الحجري‏,‏ النفط‏,‏ الغاز الطبيعي‏,‏ وغيرها‏).‏








قام بآخر تعديل Ultraviolet يوم 15-07-2005 في 08:08 PM.
رد مع اقتباس
  #25   -->
قديم 17-06-2004, 10:22 AM
الصورة الرمزية لـ Ultraviolet
سوبر كيميائي
 
تاريخ الانتساب: 09 2002
المكان: أجل ... نحن الحجــازُ ونحن نجدُ ... هنــا ... مجدٌ لنــا ... وهنــاك مجدٌ
مشاركات: 5,376
Ultraviolet على طريق التميز و النجاح
افتراضي








نحن نعلم أن الآية القرآنية الكريمة حين ترد بصيغة القسم فهذا من قبيل

تنبيهنا إلي أهمية الأمر المقسم به لأن الله‏(‏ تبارك وتعالى‏)‏ غني عن

القسم لعباده‏.

‏ فما هي أهمية الشمس التي تستوجب قسما من الله ‏العلي القدير

في أربع آيات متتاليات في مطلع سورة سميت باسمها؟









ورد ذكر الشمس في القرآن الكريم ‏35‏ مرة‏,‏ منها ‏33 ‏ مرة باسمها

الشمس‏,‏ ومرتان بصفتها بأنها سراج‏,‏ مرة سراج وهاج مرة أخري‏.‏

وتصف هذه الآيات القرآنية الشمس بأنها ضياء‏(‏ أي مصدر للضوء‏)‏ وبأنها

سراج‏(‏ أي جسم متقد‏,‏ مشتعل‏,‏ مضيء بذاته‏),‏ وبأنها سراج وهاج‏(‏ أي

شديد الوهج‏),‏ وأنها والقمر آيتان من آيات الله‏,‏ وأن الله تعالي قد جعل

لنا من انضباط حركاتهما وسيلة دقيقة لحساب الزمن‏,‏ والتأريخ للأحداث‏;‏

وأنهما والنجوم مسخرات بأمر الله‏,‏ مسبحات بحمده‏,‏ ساجدات لجلال

عظمته‏,‏ وأن هذا التسخير لأجل مسمي ينتهي بعده كل هذا الوجود‏;‏

وأن بداية تهدم الكون الحالي تتمثل في بداية تكور الشمس وانكدار

النجوم‏:‏



" إذا الشمس كورت‏,‏ وإذا النجوم انكدرت "‏[‏ التكوير‏:2,1].‏


ثم في جمع كل من الشمس والقمر‏:‏


" فإذا برق البصر‏,‏ وخسف القمر‏,‏ وجمع الشمس والقمر" ‏[‏ القيامة‏:7‏ ـ‏

9].‏



وهذه كلها من الحقائق التي لم يصل العلم المكتسب إلي معرفتها إلا

في أواخر القرن العشرين‏,‏ وورودها في كتاب الله المنزل من قبل أربعة

عشر قرنا بهذه الدقة والإيجاز والشمول من أوضح جوانب الإعجاز

العلمي في كتاب الله‏.‏

وتمايز الآيات القرآنية الكريمة باستمرار بين ضوء الشمس‏(‏ الضياء‏)‏ ونور

القمر‏(‏ النور‏)‏ وتستخدم تبادل كل من الليل والنهار‏,‏ ومد الظل وقبضه‏,‏

ومرور الجبال مر السحاب في إشارات ضمنية رقيقة إلي دوران الأرض

حول محورها أمام الشمس‏.‏









قام بآخر تعديل Ultraviolet يوم 15-07-2005 في 08:09 PM.
رد مع اقتباس
  #26   -->
قديم 17-06-2004, 10:23 AM
الصورة الرمزية لـ Ultraviolet
سوبر كيميائي
 
تاريخ الانتساب: 09 2002
المكان: أجل ... نحن الحجــازُ ونحن نجدُ ... هنــا ... مجدٌ لنــا ... وهنــاك مجدٌ
مشاركات: 5,376
Ultraviolet على طريق التميز و النجاح
افتراضي









وبواسطة عملية الاندماج النووي تفقد الشمس في كل ثانية نحو

خمسة ملايين من الأطنان‏(4.6‏ مليون طن‏)‏ من كتلتها علي هيئة طاقة

مما يؤكد أن الشمس تتحرك إلي فناء حتمي‏,‏ لن يتم بهذه العملية‏,‏

ولكن هذه الحقيقة تؤكده وتشير إليه وسبحان القائل في أربع مواضع

من كتابه الكريم‏:...


" وسخر الشمس والقمر كل يجري لأجل مسمي‏....‏"

‏[‏الرعد‏:2;‏ لقمان‏:29;‏ فاطر‏:13;‏ الزمر‏:5].‏

والقائل‏:


‏" ما خلقنا السماوات والأرض وما بينهما إلا بالحق وأجل مسمي‏ "


[‏ الأحقاف‏:3].‏



وتتركز الطاقة المنتجة في قلب الشمس‏,‏ وتتناقص بالتدريج من أكثر من‏

15‏ مليون درجة مطلقة في مركز الشمس إلي نحو‏6000‏ درجة مطلقة

علي سطحها عبر مسافة نصف قطر الشمس المقدرة بنحو‏700.000‏

كيلو متر‏,‏ أي بتدرج حراري يقدر بنحو‏20‏ درجة مطلقة لكل كيلو متر تقريبا‏.‏

إن عملية اندماج نوى ذرات الهيدروجين لإنتاج الهيليوم في باطن

الشمس يمكن أن تستمرّ لبضعة آلاف الملايين من السنين , إلاّ أن نفاد

الهيدروجين من قلب الشمس ووفرة الهيليوم داخله تؤدي إلى حصول لا

تجانس واضح في توزيع المادة فإن الهيليوم أثقل من الهيدروجين بأربع

مرات , وهذا يعني اختلال كثافة مادة النجم وفقدان التوازن .. لذلك لا بدّ

من حركة شاملة لإعادة توازن جسم الشمس .. ويحصل هذا إذا ينتفخ

الجزء الخارجيّ من مادة الشمس انتفاخا هائلا فيما يتقلص اللبّ ..

وعندئذ يتغير لون الشمس إلى الأحمر .. وبانتفاخها هذا تصبح عملاقا

هائلا يبتلع الكواكب الثلاثة الأولى عطارد والزهرة والأرض لذلك تسمى

الشمس في هذه المرحلة بــ( العملاق الأحمر ) ... وإذ تضعف القوى

الداخلية في اللب ّ , فإن القشرة الخارجية المنتفخة لا تستطيع أن

تسند نفسها على شيء فينهار جسم الشمس على بعضه في

عملية تسمى ( التكوير ) , وذلك بسبب جاذبية أجزائه بعضها للبعض

الآخر , مما يجعلها تنكمش انكماشا مفاجئا وسريعا .. فتنسحق المواد

للشمس , وتتداخل الجزيئات , وتتقارب الذرات تقاربا شديدا حتى تكاد

تتداخل , إلا أن قوة التنافر الكهربائي بين الأغلفة الألكترونية للذرات تقاوم

تداخلها عندما تصبح المسافة بينها قليلة .. وبذلك تتعادل قوة التنافر

الكهربائي مع قوى الجذب التي تؤدي إلى تكوير الشمس .. وعندما

يحصل هذا التوازن تكون الشمس قد وصلت إلى مستقرها . وتدعى

عندئذ " قزم أبيض " إذ لا يتبقى من ضوئها إلا نور خافت ضئيل ...

وهنا نفهم معنى قوله تعالى : ( إذا الشمس كورت ) سورة التكوير -

فالشمس آيلة إلى التكوير .. حتى تصير قزما أبيض ...

إن كلمة ( كوّرت) التي وردت في الآية لم ترد اعتباطا , ولا هي دالة

على ذهاب ضوء الشمس وانطفائها وحس ذلك لأننا نقرأ في معاجم

اللغة أن الفعل ( كوّر) هو ( هو أصل صحيح يدل على دور وتجمع ) وهذا

ما يحصل بالضبط أثناء الانهيار الجذبيّ , إذ تتجمع مادة النجم على

بعضها وتدور . لذلك استخدمنها كلمة ( تكوير) مصطلحا عربيا لما هو

مقصود بالضبط في جملة - الأنهيار الجذبيّ ...









قام بآخر تعديل Ultraviolet يوم 15-07-2005 في 03:58 PM.
رد مع اقتباس
  #27   -->
قديم 17-06-2004, 10:29 AM
الصورة الرمزية لـ Ultraviolet
سوبر كيميائي
 
تاريخ الانتساب: 09 2002
المكان: أجل ... نحن الحجــازُ ونحن نجدُ ... هنــا ... مجدٌ لنــا ... وهنــاك مجدٌ
مشاركات: 5,376
Ultraviolet على طريق التميز و النجاح
افتراضي














مما سبق يتضح لنا جانب من جوانب أهمية الشمس‏,‏ تلك الآية الكونية

البديعة التي تشهد لخالقها‏ سبحانه وتعالى بطلاقة القدرة‏,‏ وبديع

الصنعة‏,‏ وعظيم الحكمة‏,‏ وإحاطة العلم‏,‏ ومن هنا كان قسم الله تعالى


بها وهو سبحانه غني عن القسم وذلك من أجل تنبيهنا إلي تلك

الأهمية القصوى للشمس‏,‏ التي بدونها ما قامت الحياة على الأرض‏,‏

حتى لا نمر عليها ونحن غافلون عنها‏,‏ لأننا لو أدركنا أهميتها للحياة

لأدركنا جانباً من جوانب العظمة المطلقة لخالقها‏,‏ الذي أبدعها‏,‏ وأبدع

الكون كله في نظام بالغ الدقة والإحكام والتكامل مما يشهد له‏ سبحانه

وتعالى بالألوهية‏,‏ والربوبية والوحدانية المطلقة فوق كل خلقه‏ (‏ بغير

شريك‏,‏ ولا شبيه‏,‏ ولا منازع‏,‏ ولا زوجة ولا ولد‏,‏ فقد تنزه جلت قدرته عن

كل ذلك‏).‏



"*"...القسمبضحىالشمس..."*"


يقال في اللغة العربية إن‏ (‏ ضحوة‏)‏ النهار هي الفترة بعد طلوع الشمس‏,‏


وبعدها‏(‏ الضحا‏)‏ وهي الفترة حين تنتشر الشمس في الجزء الشرقي

من السماء حتى قبل الوصول إلي منتصفها أي إلي الظهيرة‏,‏ وقد يكون

‏(‏ الضحا‏)‏ جمع‏(‏ ضحوة‏),‏ وقد تكون اسما لظرف غير متمكن‏;‏ وبعد‏(‏ الضحا‏)

‏ يأتي‏(‏ الضحاء‏)‏ وهو عند ارتفاع النهار الأعلى‏.‏



وقيل‏:‏ إن المقصود بـ‏(‏الضحى‏)‏ هو النهار كله‏,‏ وذلك انطلاقا من قول الحق‏

(‏ تبارك وتعالي‏):
" والضحى‏,‏ والليل إذا سجي " ‏[‏ الضحى‏:2,1].‏


وقوله‏(‏ عز من قائل‏):" أأنتم أشد خلقا أم السماء بناها‏,‏ رفع سمكها

فسواها‏,‏ وأغطش ليلها وأخرج ضحاها " ‏[‏ النازعات‏:27‏ ـ‏29].‏




ولكن معاودة القسم بالنهار في سورة الشمس بقول الحق‏ سبحانه

وتعالى:‏
" والنهار إذا جلاها "


يوحي بأن المقصود بـ ‏(‏ضحى الشمس‏)‏ هو أول النهار‏,‏ وليس النهار كله‏,

وأول النهار هو الفترة من لحظة الشروق إلى الظهيرة‏.‏

وسواء كان المقصود بـ ‏(‏ضحى الشمس‏)‏ هو وقت ارتفاعها عن الأفق‏,‏ أو

النهار كله‏,‏ فهي فترة يتزايد فيها وصول طاقة الشمس إلي الأرض مما

له انعكاسات هائلة علي كل من الأحياء والجمادات‏,‏ وعلى سائر الأرض

فقد ثبت علميا أن نطق الحماية التي خلقها الله‏ تعالى ‏ للأرض ومن

عليها من مثل نطاق الأوزون والنطاق المتأين تتمدد تمددا ملحوظا مع

شروق الشمس‏,‏ ويصل هذا التمدد مداه عند الظهيرة ثم تبدأ تلك

النطق في الانكماش حتى تصل إلي أدنى سمك لها في ظلمة الليل

البهيم‏;‏ ومن هنا كان القسم بالشمس وضحاها‏.‏







قام بآخر تعديل Ultraviolet يوم 15-07-2005 في 03:57 PM.
رد مع اقتباس
  #28   -->
قديم 17-06-2004, 10:33 AM
الصورة الرمزية لـ Ultraviolet
سوبر كيميائي
 
تاريخ الانتساب: 09 2002
المكان: أجل ... نحن الحجــازُ ونحن نجدُ ... هنــا ... مجدٌ لنــا ... وهنــاك مجدٌ
مشاركات: 5,376
Ultraviolet على طريق التميز و النجاح
افتراضي





ومن ذلك ما ثبت علميا بأن في وسط الدماغ غدة صغيرة تعرف باسم

الغدة الصنوبرية‏,‏ أعطاها الله‏ تعالى القدرة على إفراز هرمون معين

أطلق عليه اسم الميلاتونين له تأثير فاعل في الجسد الحي من مثل

جسد الإنسان‏,‏ ويلعب دورا رئيسيا في المحافظة على سلامة هذا

الجسد ‏الإنساني‏,‏ لكنه إذا زاد على قدر معين فإنه يصبح ضارا بهذا

الجسد‏;‏ والميلاتونين تفرزه الغدة الصنوبرية في غيبة الضوء‏(‏ أي بالليل‏),‏

فإذا طلعت الشمس فإن عصبا محددا في العين يتلقى أشعتها فيقوم

على الفور بإرسال رسالة خاصة إلى الساعة الحياتية‏

(TheBiologicalClock)‏ التي تأمر الغدة الصنوبرية بالتوقف عن إفراز

الميلاتونين‏,‏ وعند غياب الشمس تنعكس الأوامر التي تصدر بإنتاج هذا

الهرمون المهم إلى جميع خلايا الجسم‏.‏




فهل يمكن أن يكون هذا القسم من الله الخالق‏ سبحانه وتعالى ‏ إلا

تأكيدا لأهمية الشمس وأهمية ضحاها لاستقامة الحياة على الأرض

وفي الكون‏,‏ وأن يكون في ذلك من الشهادة على عظمة الخالق الذي

أبدعها لأن في بناء الشمس وفي انضباط حركاتها ما يقطع بأن ذلك لا

يمكن إلا أن يكون نتاج تقدير محكم دقيق من الخالق العليم الخبير الذي

أتقن كل شيء خلقه؟ ولذلك أورد ذكر الشمس في خمسة وثلاثين

موضعا من محكم كتابه‏,‏ وسمي باسمها سورة من سوره‏,‏ وأقسم بها

في مطلع تلك السورة الكريمة‏,‏ كما أشار إلى شيء من صفاتها‏,‏

وتسخيرها‏,‏ وانضباط حركاتها‏,‏ وحتمية فنائها‏,‏ وذلك من مثل قوله‏ تعالى:‏

‏"‏ فالق الإصباح وجعل الليل سكنا والشمس والقمر حسبانا ذلك تقدير

العزيز العليم "






قام بآخر تعديل Ultraviolet يوم 15-07-2005 في 03:55 PM.
رد مع اقتباس
  #29   -->
قديم 17-06-2004, 10:35 AM
الصورة الرمزية لـ Ultraviolet
سوبر كيميائي
 
تاريخ الانتساب: 09 2002
المكان: أجل ... نحن الحجــازُ ونحن نجدُ ... هنــا ... مجدٌ لنــا ... وهنــاك مجدٌ
مشاركات: 5,376
Ultraviolet على طريق التميز و النجاح
افتراضي








"*"ْْ"*"ْْ"*"ْْ"*"ْْ"*"ْْ"*"ْْ"*"



فسبحان الذي خلق الشمس كما خلق غيرها من أجرام الكون وخلق

الكون بكل ما فيه ومن فيه وضبط حركات كل صغيرة وكبيرة فيه بعلمه

وحكمته وقدرته‏,‏ وأحاط بكل ذلك علما فأقسم بالشمس وضحاها من

قبل ألف وأربعمائة سنة‏,‏ في بيئة لم يكن لأحد من الخلق إدراك لقيمة

الأمر المقسم به‏,‏ ثم يأتي العلم الكسبي في أوج تقدمه مؤكدا عظمة

المقسم والمقسم عليه‏,‏ وشاهدا بأن القرآن الكريم هو كلام الله

الخالق‏,‏ وأن الرسول الخاتم الذي تلقاه كان موصولا بالوحي‏,‏ ومعلما من

قبل خالق السماوات والأرض‏,‏ فصلي الله وسلم وبارك عليه‏,‏ وعلي آله

وصحبه‏,‏ ومن تبع هداه ودعا بدعوته إلي يوم الدين والحمد لله رب


العالمين‏.‏





"*"ْْ"*"ْْ"*"ْْ"*"ْْ"*"ْْ"*"ْْ"*"





قام بآخر تعديل Ultraviolet يوم 15-07-2005 في 03:59 PM.
رد مع اقتباس
  #30   -->
قديم 17-06-2004, 10:36 AM
الصورة الرمزية لـ Ultraviolet
سوبر كيميائي
 
تاريخ الانتساب: 09 2002
المكان: أجل ... نحن الحجــازُ ونحن نجدُ ... هنــا ... مجدٌ لنــا ... وهنــاك مجدٌ
مشاركات: 5,376
Ultraviolet على طريق التميز و النجاح
افتراضي



ومــــــــع ....

هذه الإستــــراحـــــة الهيليوميـــــــة .....






قام بآخر تعديل Ultraviolet يوم 15-07-2005 في 04:06 PM.
رد مع اقتباس
إضافة رد


زوار هذا الموضوع الآن : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : نشيط
كود [IMG] : نشيط
كود هتمل : خامل
Trackbacks are نشيط
Pingbacks are نشيط
Refbacks are نشيط



التوقيت حسب جرينتش +3. الساعة الآن 09:13 AM.


Powered by: vBulletin® Version 3.8.8 Copyright ©2000-2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO
Translated By vBulletin®Club©2002-2017
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
Powered by: vBulletin® Version 3.8.8 Copyright ©2000-2015, Jelsoft Enterprises Ltd.

a.d - i.s.s.w