((اليوم يوم المرحمة ، اليوم يعز الله قريشاً ، ويعظم الكعبة)) - بيوتات الكيمياء التعليمية

 
 

اخر المواضيع : الموضوع : شاشات توقف كيميائية رائعة   ( الكاتب : tarkan     الزيارات : 4961     الردود : 9 )         الموضوع : المحاليل المنظمة ( بوربوينت )   ( الكاتب : تيه العمر     الزيارات : 46066     الردود : 127 )         الموضوع : ورقة عمل - العوامل المؤثرة في سرعة التفاعل - ثالث   ( الكاتب : ود القمر     الزيارات : 5313     الردود : 8 )         الموضوع : سؤال عن مكونات قطران الخشب   ( الكاتب : جريح الزمان     الزيارات : 819     الردود : 6 )         الموضوع : التفاعل الكيميائي   ( الكاتب : جريح الزمان     الزيارات : 394     الردود : 0 )         الموضوع : iii... صــور مـتنـوعة للـكـيمـياء ... رااائعة ... iii   ( الكاتب : جريح الزمان     الزيارات : 61526     الردود : 70 )         الموضوع : هل ما زلتم على قيد الحياة؟   ( الكاتب : كريم ممدوح     الزيارات : 732     الردود : 5 )         الموضوع : جديد الدورات (جدة + عن بعد)   ( الكاتب : الغينــاء     الزيارات : 890     الردود : 2 )         الموضوع : نماذج اسئلة اختبارات الكيمياء ثاني وثالث المطور   ( الكاتب : روعة انثى     الزيارات : 5435     الردود : 13 )         الموضوع : دورة البناء الشخصي للمعلمين والمعلمات   ( الكاتب : akash     الزيارات : 824     الردود : 1 )         
عودة   بيوتات الكيمياء التعليمية > ... > بهو البيوتات

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1   -->
قديم 26-11-2002, 03:04 AM
باحث تاريخي
 
تاريخ الانتساب: 10 2002
المكان: مكة
مشاركات: 38
الشريف محمد على طريق التميز و النجاح
افتراضي ((اليوم يوم المرحمة ، اليوم يعز الله قريشاً ، ويعظم الكعبة))

((اليوم يوم المرحمة ، اليوم يعز الله قريشاً ، ويعظم الكعبة))
وردت هذه الكلمة الخالدة على لسان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عند دخوله مكة فاتحاً في العشرين من شهر رمضان المبارك ، تعديلاً لمقولة سعد بن عبادة الأنصاري رضي الله عنه وأرضاه، عندما مر بأبي سفيان في كتيبة الأنصار فقال: " اليوم يوم الملحمة ، اليوم تستحل الحرمة ، اليوم أذل الله قريشاً " ولما وصل الخبر لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، استنكره وقال كلمته الخالدة . وأرسل إلى سعد ونزع منه اللواء ، ودفعه إلى ابنه قيس ، ورأى أن اللواء لم يخرج عن سعد إذ صار إلى ابنه.
ولما قضى المصطفى الكريم صلى الله عليه وآله وسلم من طوافه عند دخوله مكة فاتحاً ، دعا عثمان بن طلحة ، فأخذ منه مفتاح الكعبة ، ففتحت له ، ودخل ، وكان قد طلب منه المفتاح يوماً قبل أن يهاجر إلى المدينة ، فأغلظ له القول، ونال منه ، فحلم عنه، وقال : ياعثمان ! لعلك ترى هذا المفتاح يوماً بيدي ، أضعه حيث شئت ، فقال لقد هلكت قريش يومئذ وذلت ، فقال: بل عمرت وعزّت يومئذ ، ووقعت كلمته من عثمان بن طلحة موقعاً ، وظن أن الأمر سيصير إلى ماقال. فلما خرج من الكعبة ، قام إليه علي بن أبي طالب رضي الله عنه ومفتاح الكعبة في يده صلى الله عليه آله وسلم ، قال لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : اجمع لنا الحجابة والسقاية ، صلى الله عليك وسلم، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : أين عثمان بن طلحة فدُعيَ له، فقال: هاك مفتاحك ياعثمان ! اليوم يوم بر ووفاء ، خذوها خالدة تالدة ، لا ينزعها منكم إلا ظالم.
[عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "قريش والأنصار وجهينة ومزينة وأسلم وأشجع وغفار، مواليَّ؛ ليس لهم مولى دون الله ورسوله".][وقد أثنى نبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم على قريش فقال: "الناس تبع لقريش في هذا الشأن، مسلمهم تبع لمسلمهم، وكافرهم تبع لكافرهم".]
قال الإمام أبو بكر بن أبي عاصم حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا وكيع عن سفيان عن ابن خُثيم عن إسماعيل بن عبيد الله بن رفاعة عن أبيه عن جده رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم (إن قريشاً أهل صدق وأمانةٍ، من بغاهم العواثر أكبَّهُ الله لوجهه).كما قال: ابن تيمية رحمه الله ـأن قريشاً أفضل العرب وأن بني هاشم أفضل قريش، وأن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أفضل بني هاشم فهو أفضل الخلق نفساً وأفضلهم نسباً. وليس فضل العرب، ثم قريش، ثم بني هاشم: بمجرد كون النبي صلى الله عليه وآله وسلم منهم، وإن كان هذا من الفضل، بل هم في أنفسهم أفضل. وبذلك ثبت لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أنه أفضل نفساً ونسباً، وينقل ابن تيمية رحمه الله قول الكرماني صاحب الإمام أحمد في وصفه للسنة التي قال فيها: هذا مذهب أئمة العلم وأصحاب الأثر، وأهل السنة المعروفين، المقتدى بهم فيها، بل يرى أن من خالف شيئاً من هذه المذاهب أوطعن فيها أو عاب قائلها فهو مبتدع خارج عن الجماعة زائل عن منهج السنة، وسبيل الحق، ويرى أن الله تعالى خص العرب ولسانهم بأحكام تميزوا بها، ثم خص قريشاً على سائر العرب بما جعل فيهم خلافة النبوة، ثم خص بني هاشم بتحريم الصدقة واستحقاق قسط من الفيء إلى غير ذلك مما فصله ابن تيمية رحمه الله ( انظر اقتضاء الصراط المستقيم: مطبعة الحكومة، 1389هـ، مكة المكرمة، ص148ـ154).
__________________
قال تعالى:(لا تجد قوماً يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم ) المجادلة 22.
رد مع اقتباس
إضافة رد


زوار هذا الموضوع الآن : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : نشيط
كود [IMG] : نشيط
كود هتمل : خامل
Trackbacks are نشيط
Pingbacks are نشيط
Refbacks are نشيط


مواضيع ذات صلة
الموضوع الكاتب المجلس المشاركات المشاركة الأخيرة
ملخص الأدعية والأذكار الهيليوم بهو البيوتات 7 13-02-2006 11:20 AM
الدليل إلى الله . عفاف العتيبي بهو البيوتات 39 21-10-2005 12:35 PM
اللحظات الاخيرة لوفاة النبي (صلى الله عليه وسلم )!!! تفضلوا ! رسيال بهو البيوتات 3 01-12-2004 10:41 PM
فالسعيد من أصلح ما بينه وبين الله نورا بهو البيوتات 3 13-02-2004 07:36 AM


التوقيت حسب جرينتش +3. الساعة الآن 01:33 AM.


Powered by: vBulletin® Version 3.8.8 Copyright ©2000-2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO
Translated By vBulletin®Club©2002-2021
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
Powered by: vBulletin® Version 3.8.8 Copyright ©2000-2015, Jelsoft Enterprises Ltd.

a.d - i.s.s.w