الشجاعة الأدبية عند الأطفال - بيوتات الكيمياء التعليمية

 
 

اخر المواضيع : الموضوع : افضل 3 مقدمة من شركة تنظيف بالخبر   ( الكاتب : مومو ميمىتا     الزيارات : 8     الردود : 0 )         الموضوع : ورق عمل شامل للصف الثاني الثانوي ـ الفصل الثاني ـ الجدول الدوري والتدرج في خواص العنا   ( الكاتب : antl     الزيارات : 5340     الردود : 27 )         الموضوع : ورق عمل شامل للصف الأول الثانوي ـ ف1 ـ الفصل الثالث ـ تركيب الذرة   ( الكاتب : antl     الزيارات : 2058     الردود : 5 )         الموضوع : Crocodile Chemistry 605   ( الكاتب : balkhoyor     الزيارات : 7641     الردود : 8 )         الموضوع : جدول دوري فارغ ... يمكنك العمل عليه   ( الكاتب : spectrosopy     الزيارات : 10909     الردود : 5 )         الموضوع : تحميل أكثر الفلاشات الكيميائية روعة   ( الكاتب : gassim45     الزيارات : 14979     الردود : 13 )         الموضوع : ارجوا المساعدة في طلاء النيكل كروم   ( الكاتب : abukhaled     الزيارات : 68     الردود : 0 )         الموضوع : اوراق عمل - الجدول الدوري والتدرج في خواص العناصر - الفصل 2 - كيمياء 2   ( الكاتب : jenjooo     الزيارات : 1640     الردود : 4 )         الموضوع : أربعـة x واحـد (برنامج رائع لتعليم تراكيب لويس و التهجين)   ( الكاتب : يونسo2     الزيارات : 13440     الردود : 41 )         الموضوع : عروض بوربوينت منهج كيمياء 1   ( الكاتب : تبلد     الزيارات : 189     الردود : 2 )         
عودة   بيوتات الكيمياء التعليمية > ... > بهو البيوتات

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1   -->
قديم 20-08-2017, 11:23 AM
كيميائي
 
تاريخ الانتساب: 07 2017
مشاركات: 22
محمد على مؤيد على طريق التميز و النجاح
افتراضي الشجاعة الأدبية عند الأطفال

الشجاعة الأدبية عند الأطفال

كم نتمنَّى أن تتَّسع عنايةُ المسؤولين عن النشْء، وتتضاعف في كلِّ ناحية مِن نواحي حياتهم القابِلة للتشكيل والتقويم، حتى يعرف الغلمانُ والأحداث كيف يتربَّوْن؟ وكيف يلعبون؟ وكيف يعاملون لِداتِهم ومَن هم أكبرُ منهم؟ وما على الرُّعاة كلٌّ في موقعه، بدءًا من الآباء، وصولاً إلى رؤساء الدول، لو جعلوا مِن وقتهم جزءًا يَلْتَقُون فيه بالنشءِ الصغير، يمازحونهم ويحاورونهم، ويَغْرِسون فيهم الثِّقةَ بالنفس وانتزاع الرَّهْبة مِن صدورهم، فيشبُّون فتيانًا وفتياتٍ أعزَّةً أُباة.

يَعيث الأطفالُ فسادًا في الأزقَّة والطُّرقات، ويَلْعَبون الطابا، وتعرضهم للمارَّة بكثيرٍ من الأخطار، وقد تُؤذي الناس في بيوتِهم آمنين، وشيء مِن التقويم والتوجيه في رِفْق وحزم، يسلك بهم إلى الخير، فالطفلُ دائبُ الحركة؛ لأنَّ رُوحه أكبرُ مِن جسمه، وكبت حركته ضارٌّ به تربويًّا، وتركه بلا رِقابة أضرُّ به، ولهذا كان عمرُ بن الخطَّاب إذا مرَّ بأطفال يلعبون، عرج عليهم محيِّيًا ومتحدِّثًا ومستطلعًا.

فقد رَوى سِنانُ بن مسلمة بن المُحَبِّق الهُذلي، قال: كنتُ وأغلمةٌ بالمدينة في جذوعِ النَّخْل نلتقط البلحَ المسمَّى "خلال"، فخرَج علينا عمرُ، فتفرَّق الصبيانُ وثبتُّ مكاني، فلمَّا غشِيَني قلت: يا أميرَ المؤمنين، هذا ممَّا ألْقَتْ به الرِّيح، قال: أرِنِي أنظر وأنا لا يَخْفى عليَّ، فنَظر في حجري، فقال: صدقتَ، قلت: يا أميرَ المؤمنين، ترى هؤلاء الآنَ واللهِ لئن انطلقتَ لأغاروا عليَّ فانْتَزعوا ما معي، فمَشَى معي حتى بلَّغَني مأمني.

ليس هناك ما يمنع سِنانَ بن مسلمة الطفل مِن أن يمتلكَ تلك الشجاعةَ الأدبية في طفولته الباكِرة، فإذا هو نفرٌ ممن يَملِكون تلك الشجاعة، والقليل منهم مَن يملكها، فلا عجبَ في ذلك ولا صنو، فهو أمرٌ يسير أيسرُ ما فيه أنَّه شجاعة اختبار يهون معها الاضطرار، فليستْ عائقَ حَيْرة تقلُّ فيه حِيلةُ الكريم، إذا كان مِن شأن الحاكِم أن يربِّت على كتِفي الطفل ويتعهَّده برِعايته وحُنوِّه.

هذا الخَشِن عمرُ الذي يشدُّ كأنَّه العاصفة، ويمرُّ كأنه صفحةُ الغدير الوادع تُعابثه نسائمُ السَّحَر فتنداح أمواهُه على حفافيه وأسنانه، عمر - رضي الله عنه - يَنعطِف إلى الصِّبية وئيدَ الخُطَى فيَخافون وينفرون، ويثبُت أحدُهم في رباطةِ جأش لا نظيرَ لها، فمَّم يخاف الطفلُ وهو لم يرتكبْ جرمًا؟ حتى لو كان القادم هو أميرَ المؤمنين نفسه أو رئيس الدولة، فيُحاوره في حنان عطوف؛ ليعرفَ الهاربون أنَّه لا مُبرِّر لفرارهم، يَعرِض الطفل عليه حالَه في شجاعة أدبية رصينة، وعبارات عربية قوية، فيسأله ويُجيب ويتَّضح صدقُ الغلام، وغلام لديه الشجاعة الأدبية فلا يفرُّ مِن الأمير، ولديه الشجاعة الأدبية فيردُّ عليه بعباراتٍ واثقة، لا بدَّ وأن يكون صادقًا في ردِّه، فيُطمِئنه ويبعث الهدوءَ إلى نفْسه، ويُطمئن الغلامَ، حتى يجدَ في نفسه الجرأةَ على مطالبةِ الخليفة أن يُبلغه مأمَنَه، ويجيبه عمر إلى سُؤْله؛ ليتعلمَ الغلمان أنَّ الخليفة لا يمنعهم لهَوهَم البريء، ويحنو عليهم، ويتألَّفهم فيتولَّد في نفوسهم عاملُ الثِّقة والاحترام، بدلاً من الخوف والرَّهْبة، يُنمِّي فيهم عاملَ الاعتداد والاتزان، بدلاً مِن عناصرِ الرَّهْبة والتفلُّت.

إنَّه - رضي الله عنه - لا يشتدُّ لغِلظةٍ في فِطرته، ولا يَلين لضعْف في جِبلَّته، ولكن يغضب لدِين الله، ويلين على الأطفال رحمةً عرفت في دِين الله، ولو لم تكن هذه حقيقتَه لمَا توافر للنقيضين أن يجتمعَا في إهاب نفْس واحدة، رحمة أوْدَعها الله في قلبِه، لو لابستْ قلوبَنا لأفاضتْ على العالَم سعادةً ما لها حدود.

غلمانٌ يَمْرَحون مرحَ الطفولة، شأننا جميعًا في حداثتنا، لا يُؤذون ولا يفسدون، إنَّهم على طفولتهم انكبابًا في لَعِبهم، وحاكم يمرُّ بهم فلا ينصرف حتى يعرفَ حالهم، فيستعين به أحدُهم، فيحميه كأنَّه ليس لديه مِن أعباء الحُكم إلا طمأنة هذا الطفل الصادِق الجريء.

لا عجبَ مِن تلك الشجاعة الأدبية لدَى الأطفال، لطالما كان ذلك في دِيارِ الإسلام، فكيف إذا كان الصبيُّ ممَّن تربَّى في البيت الذي خرجتْ منه الدعوة؟! وعرَف الإسلام من البيت الطاهِر قبل أن يعرِفَه من غيره، كيف بمَن الْتقى بالعاطفة المشبوبة، والإحساس المتطلِّع، إلى الرحمة والإكبار يَتعلَّمهما من النبيِّ المختار؟!

صبي يُؤسَر ويقَع أسْرُه في يدِ خير الخَلْق محمَّد، سُبِي وهو طفلٌ فاشتراه حكيم بن حزام بن خويلد، ووهبَه إلى عَمَّته خديجةَ، التي وهبتْه بدورها إلى النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - ويَعرِف أهلُه بمكانه، فيَذهبون إلى النبيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - ليأخذوه، فيقولون له: يا ابن عبدِ المطَّلب، يا ابن هاشم، يا ابن سيِّد قومه، أنتم أهلُ حرَم الله وجيرانه، تفكُّون العاني، وتُطعمون الأسير، جئناك في ابننا عندَك فامْنُنْ علينا، وأحسِنْ إلينا في فِدائه، قال النبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((ومَن هو؟)) قالوا: زيد بن حارثة، فقال النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((فهلاَّ غير ذلك؟))، قالوا: وما هو؟ قال: ((أدْعوه فأُخيِّره، فإنِ اختاركم فهو لكم، وإن اختارني فواللهِ ما أنا بالذي أختارُ على مَن اختارني أحدًا))، قالوا: قد زِدتنا على النِّصْف وأحسنت، فدعاه النبي فقال: ((هل تعرِف هؤلاء؟)) قال الصبي: نعم، قال: ((مَن هذا؟)) قال: هذا أبي وهذا عمِّي، قال النبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((فأنا مَن قد علمتَ، ورأيتَ صُحبتي لك، فاخترني أو اخترهما))، فقال الصبي ممتلِكًا شجاعته الأدبية: ما أنا بالذي أختار عليك أحدًا، أنتَ منِّي بمكان الأبِ والعم، فقالوا: ويحَكَ يا زيد، أتختار العبوديةَ على الحريَّة، وعلى أبيك وعمِّك وأهل بيتك؟! قال: نعم، قد رأيتُ مِن هذا الرجل شيئًا، ما أنا بالذي أختار عليه أحدًا أبدًا.

ومن السِّياق يتَّضح ما يلي:
• رابطة الحبِّ والرَّحْمة والشفقة تتأصَّل برابطة الدمِ بيْن أهلٍ فقَدوا ولدَهم أسيرًا، فيبحثون عنه حتى يجدوه، ويذهبون إليه ليفتدوه، وهذا طبعُ الآباء.

• يُقدمون بين أيديهم جميلَ الكلام، ويُذكِّرون النبيَّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - بحُسن خِصال الأفعال؛ استرحامًا ومودَّة، قائلين: يا ابن عبد المطلب، يا ابنَ هاشم، يا ابن سيِّد قوْمه، أنتم أهلُ حرَم الله وجِيرانه، تفكُّون العاني، وتُطعمون الأسير، جِئناك في ابننا عندَك، فامْنُن علينا، وأحْسِن إلينا في فِدائه؛ ليردَّ إليهم ولدَه، وهذا مِن شِيَم العرَب.

• الصِّلة في الإسلام أقوى من الصِّلة في الدمِ والنَّسَب، مندهشًا محمَّد - صلَّى الله عليه وسلَّم - في أنَّ مَن يطلبونه هو "حِبُّه"، وهذا مِن دعائم الإيمان.
• النبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - يترك الفُسْحةَ والمجال للصبي؛ ليختارَ دون جبْر أو ضغْط أو اضطرار، وهذا خُلُق الأنبياء.

• يسأل النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - الصبيَّ مستوضحًا أو يستوضحه سائلاً؛ ليُذكِّره بفضل أهله عليه: ((هل تعرِف هؤلاء؟)) وهذا علي سبيل استرحامِ الصبيِّ ودر استعطافه على أهله.

• يُؤكِّد الصبيُّ معرفتَه بهم، ويمتلك شجاعتَه الأدبية فلا يختار أحدًا على محمَّد - صلَّى الله عليه وسلَّم - بل ومُؤكِّدًا: أنت منِّي بمكان الأبِ والعم، بأبي أنت وأمِّي يا رسولَ الله.

• يندهش الأهلُ استغرابًا، أو يستغربون اندهاشًا، فيسألون الصبي: أتختار العبوديةَ على الحرية وعلى أبيك وعمِّك وأهل بيتك؟! والسؤال في غيرِ محلِّه؛ إذ محل السؤال أتختار محمدًا على أبيك وعمِّك وأهل بيتك؟ والسؤال لا يحتاج إلى جواب.

• يدعم الصبيُّ شجاعتَه الأدبية بأفْعل التفضيل، فيتمسَّك بمحمد - صلَّى الله عليه وسلَّم - مؤكِّدًا: قد رأيتُ مِن هذا الرجل شيئًا، ما أنا بالذي أختار عليه أحدًا أبدًا، مؤكِّدا قوله تعالى: ? وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ ? [القلم: 4]، وتلك أخلاقُ محمَّد - صلَّى الله عليه وسلَّم.

• النبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - يُؤكِّد على رابطةِ الإسلام، ويُشهِد القومَ على أنَّ زيد بن محمد يَرِثني وأرِثه، قبل أن يُبطِل الشرع عادةَ التبنِّي، وهذا قِمَّة الحب في الله.

صبي مِن صِبيان المسلمين، عبد رقيق، عندَ مَن لا يعامل العبيدَ والأرقاء معاملةَ الأسياد للعبيد والأرقاء، يقول مقولةَ مُفحِم لمَن؟! لأبيه وعمِّه، مُوجِّهًا كلامه للنبيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم -: "أنتَ مني بمكان الأب والعمِّ"، فالعَلاقة مع محمد رسول الإنسانية - صلَّى الله عليه وسلَّم - لا تُقاس بمعاييرِ البشَر، وإنما تُقاس بمعايير الإسلام، فرُبَّ ابنٍ لم تلدْه.

ما جزاءُ تلك الشجاعةِ الأدبية البرَّاقة من الصبيِّ لمحمَّد؟ يُصبح مولى رسولِ الله وحِبَّه، ويُسمَّى بابن محمَّد، بل ويكون رابعَ مَن دخل الإسلام بعدَ خديجة، وأبي بكر، وعلي بن أبي طالب، وفضلاً عن هذا وذاك يُؤاخِي النبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - بينه وبيْن عمِّه حمزة بن عبد المطلب فيما بعدَ الهِجرة إلى المدينة، بل ويُزوِّجه وهو عبدٌ بزينبَ بنتِ جحش ابنة عمَّته، قبل أن يُزوِّجها القرآنُ من محمَّد - صلَّى الله عليه وسلَّم - نفسِه.
رد مع اقتباس
  #2   -->
قديم 06-09-2017, 11:50 PM
الصورة الرمزية لـ akash
مشرف
 
تاريخ الانتساب: 08 2005
مشاركات: 1,589
akash على طريق التميز و النجاح
icon7

جزاكم الله خيرا
__________________
------------------------------------------------------------------------
اللهم انك تستر ذنبى دائما

فاغفره لى دوماااااااااااا



------------------------------------------------------------------------
رد مع اقتباس
إضافة رد


زوار هذا الموضوع الآن : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : نشيط
كود [IMG] : نشيط
كود هتمل : خامل
Trackbacks are نشيط
Pingbacks are نشيط
Refbacks are نشيط



التوقيت حسب جرينتش +3. الساعة الآن 04:19 AM.


Powered by: vBulletin® Version 3.8.8 Copyright ©2000-2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO
Translated By vBulletin®Club©2002-2017
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
Powered by: vBulletin® Version 3.8.8 Copyright ©2000-2015, Jelsoft Enterprises Ltd.

a.d - i.s.s.w