دور الماء الملوث في نقل الأمراض - بيوتات الكيمياء التعليمية






 
     
عودة   بيوتات الكيمياء التعليمية > ... > بيت الكيمياء العام


اخر المواضيع : الموضوع : اللوغارتم كتابتها   ( الكاتب : العربي011     الزيارات : 7     الردود : 0 )         الموضوع : برنامج توضيح وتنقية الصور Focus Magic 4.02   ( الكاتب : مروان ساهر     الزيارات : 5     الردود : 0 )         الموضوع : احتاج حل السؤال في المولارية والحجم والتركيز بالتفصيل جزيتم كل خير   ( الكاتب : دنيا مالها آخر     الزيارات : 16     الردود : 0 )         الموضوع : اسهل برنامج نسخ الاسطوانات وتشغيل وانشاء ملفات الايزو PowerISO 6.1 Final   ( الكاتب : مروان ساهر     الزيارات : 45     الردود : 0 )         الموضوع : سؤال فى الاتزان ارجو الاجابه جزاكم الله الخير   ( الكاتب : حسام 77     الزيارات : 61     الردود : 4 )         الموضوع : تسمم المحفزات   ( الكاتب : حسام 77     الزيارات : 21     الردود : 0 )         الموضوع : برنامج تشغيل الصوتيات العملاق JetAudio 8.1.3.2200 Plus Multilingual   ( الكاتب : مروان ساهر     الزيارات : 48     الردود : 0 )         الموضوع : قصص او ايات قرانية تربط بينها وبين المواضيع الكيميائية   ( الكاتب : نسرين صالح     الزيارات : 14417     الردود : 41 )         الموضوع : تفاعل فلز النحاس مع حمض النيتريك ؟   ( الكاتب : ابنة الكيمياء     الزيارات : 4403     الردود : 2 )         الموضوع : تفاعلات الكحولات   ( الكاتب : حامض كاربوكسيلي     الزيارات : 7608     الردود : 3 )         
إعلانات الموقع
عدد الضغطات : 12,800عدد الضغطات : 1,985
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 22-01-2004, 11:09 AM   #1
د.فهد تركستاني
أستاذ جامعي
 





د.فهد تركستاني على طريق التميز و النجاح
افتراضي دور الماء الملوث في نقل الأمراض

ينتقل كثير من الأمراض بواسطة الماء الملوث، ومن تلك الأمراض حمى التيفود، وداء البلهارسيا والدوسنتاريا، لذا يجب الحذر الشديد والابتعاد عن الماء الملوث فالوقاية خير من العلاج. كثيرة هي الأمراض التي تنتقل عبر الماء الملوث، ولا سيما تلك التي تسببها بعض الجراثيم أو الطفيليات التي يحتوي عليها براز الإنسان المريض أو بوله، وفي مقدمتها حمى التيفود وداء البلهارسيا، وداء الديدان الانكيلوستوما وسائر الديدان. أما الحمى التيفودية فتستقر جراثيمها في أمعاء الإنسان ودمه وبوله. فاتصال بول المصاب بها أو اتصال برازه بالماء، يمكن ان يؤدي إلى نقل جراثيمها ان كانت فيه. ولقد كان الماء من أهم وسائل نقل هذا المرض وانتشاره في الناس قبل اتخاذ الوسائل الحديثة لتطهيره ومراقبته في البلدان الراقية، ولكنه ما زال عاملا مهما في نقلها في البلدان المتخلفة. وأما مرض البلهارسيا فهو مرض يتصف بالتهاب في المثانة (تبول الدم) أو التهاب في القولون (الدوسنتاريا). وتنطرح بيض الطفيلي مع البول في النوع الأول، ومع البراز في النوع الثاني. حتى إذا ما بلغت الماء ولا سيما الماء الراكد القليل الحركة فانهما تفقس يرقة صغيرة، لا تلبث ان تدخل أحد أنواع الحلزون أو في ذوات القواقع تتحول إلى يرقة ذات ذنب، وهذه الذوانب تسبح في الماء، حتى تصادف إنسانا يغتسل في الماء، أو يسبح فيه، أو يغسل فيه ثيابه، أو يشرب منه، أو يخوض في ماء الري، حيث تخترق الجراثيم بشرة الجلد، بان تدس نهايتها الأمامية في الجلد وتستغني عن ذيلها. وفي غضون أربع وعشرين ساعة، تصل إلى الدم، فتجول في الدورة الدموية، ثم ينتهى بها المطاف إلى داخل الكبد، حيث تكبر وتتزاوج، ثم تهاجر إلى جدران المثانة أو الأمعاء لتبيض. وأما ديدان الانكيلوستوما فهي ديدان تكون في الأمعاء، وتحدث في المصاب ألما في البطن. وبعد مدة يظهر فقر الدم الشديد، وتصير الاغشية المخاطية كلها شاحبة جدا، وينتفخ الوجه وتتورم الرجلان، وقد يظهر على المريض استسقاء، أي تراكم السوائل في أنسجته وجوف البطن. وإذا لم يعالج المرض، فيعم الاستسقاء جميع الأطراف، أو ينحل المريض ويهزل جدا حتى تبدو عظامه، ولكنه على كل حال يبقى منتفخ البطن بالسوائل، حتى يموت. وبيض هذه الديدان التي تطرح مع البراز، تفقس عن يرقاتها إذا وجدت تربة رطبة، كأرض الحقول أو المزارع أو المناجم، فإذا لامسها إنسان نفذت من جلده مباشرة، وتابعت مسيرتها فيه حتى تبلغ الدم، ثم تصل بالدوران إلى الكبد ثم الرئة ثم الأمعاء. وأكثر من يتعرض لعدواها الزراع وعمال المناجم، ولكنها كذلك تهاجم الأطفال الذين يخوضون في الوحل الموبوء بها حفاة فيصابون بها. وواضح ان الوقاية منها تقوم على الحيلولة دون وصول شيء من الغائط إلى سطح الأرض ولا سيما في الظل، إذ يحافظ الظل على الرطوبة اللازمة لحياة اليرقات، ويحفظها من التأثير المطهر الذي تتصف به اشعة الشمس. يتبين مما تقدم. ان وقاية الماء من التلوث ونقل (عدوى الأمراض الآنفة الذكر تتلخص في أمرين اثنين: (1) منع وصول جراثيم هذه الأمراض وطفيلياتها إلى الماء أو التربة الرطبة، و(2) عدم تعريض الإنسان نفسه إلى عدواها بنزوله في الماء الذي يحتمل ان يحتوي عليها، وهو على الخصوص الماء الراكد القليل الحركة. faat999@hotmail.com
جريدة المدينة الخميس 30/11/1424هـ
الكاتب د0فهد تركستاني
التوقيع :
أستاذ الكيمياء الفيزيائية المشارك بجامعة ام القري.
أول محكم بيئي بمركز التحكيم التجاري بمجلس التعاون لدول الخليج العربية
عضو لجنة الشركات الجديدة وجدواها باغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة.
وعضر شرفي ومستشار خارجي للجمعية العربية للمياه الصحية بالولايات المتحدة الامريكية.
خبير دولي بالموارد المائية مع مجموعة خبراء هيئة الامم المتحدة منظمة الاسكوا.
وكاتب صحفي بيئي
د.فهد تركستاني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-02-2004, 08:40 AM   #2
Ultraviolet
سوبر كيميائي
 
الصورة الرمزية لـ Ultraviolet
 





Ultraviolet على طريق التميز و النجاح
افتراضي




عافانا الله و إياكم من شر هذه الأمــراض ...

وبوركت جهودكم ...


دكتورنا الفاضل / فهد تركستاني ..

وزادك الله من علمه ونعيمه ..



تحياتي

Ultraviolet غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


زوار هذا الموضوع الآن : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : نشيط
كود [IMG] : نشيط
كود هتمل : خامل

الانتقال السريع

مواضيع ذات صلة
الموضوع الكاتب المجلس المشاركات المشاركة الأخيرة
الماء .. المشكلة .. والحل ! MooNlighting بيت الكيمياء العام 11 10-11-2012 12:48 PM
تجربه عمليه بسيطه لتنقية عينه من الماء الملوث بإستخدام الفحم المنشط az"polyhedron" بيت التجارب المعملية 8 18-03-2011 01:37 PM
معلومات عن الماء المتأين ابوفارس بيت الكيمياء العام 6 09-03-2011 12:11 PM
ملخص كيمياء الهواء وكيمياء الماء منهج الصف الثاني الرشيد ملخّصات وأوراق عمل 20 21-11-2010 12:17 PM
الماء المعجزه !.. ماء زمزم سيد بيت الكيمياء العام 10 14-10-2004 01:24 PM


التوقيت حسب جرينتش +3. الساعة الآن 07:41 PM.







Powered by: vBulletin® Version 3.8.7 Copyright ©2000-2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translated By vBulletin®Club©2002-2014
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi