جابر بن حيان وعلم الخيمياء - بيوتات الكيمياء التعليمية

 
 

اخر المواضيع : الموضوع : تحضير 2ع كيمياء مطور ف2 أ/ ناديه   ( الكاتب : **شام**     الزيارات : 61882     الردود : 239 )         الموضوع : الاعتذار   ( الكاتب : الحسن     الزيارات : 616     الردود : 4 )         الموضوع : والله تعبت أرجو المساعدة في تركيبة جاهزة لطلاء النيكل.   ( الكاتب : bycmi     الزيارات : 5161     الردود : 10 )         الموضوع : اختبارات شهرية - كيمياء - المستوى الرابع - فصلي   ( الكاتب : الأستاذ زرنيخ     الزيارات : 362     الردود : 1 )         الموضوع : توزيع منهج كيمياء 4 مقررات 1438   ( الكاتب : الأستاذ زرنيخ     الزيارات : 1543     الردود : 2 )         الموضوع : فوائد المغنيسيوم للاعصاب   ( الكاتب : الأستاذ زرنيخ     الزيارات : 1341     الردود : 2 )         الموضوع : العرقسوس   ( الكاتب : الأستاذ زرنيخ     الزيارات : 4260     الردود : 5 )         الموضوع : سؤال حول حمض كبريتك   ( الكاتب : dadyou     الزيارات : 289     الردود : 3 )         الموضوع : نموذج اختبار كيمياء المستوى الرابع ( النظام الفصلي )   ( الكاتب : hassan alali     الزيارات : 544     الردود : 0 )         الموضوع : تفضلوا نماذج اختبارعملي 3ث ع   ( الكاتب : النمر بن عدوان     الزيارات : 14824     الردود : 56 )         
عودة   بيوتات الكيمياء التعليمية > ... > بيت الكيمياء العام

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1   -->
قديم 04-11-2005, 07:38 PM
عزيز وغالي
 
تاريخ الانتساب: 11 2005
مشاركات: 1
وسام الزبيدي على طريق التميز و النجاح
icon3 جابر بن حيان وعلم الخيمياء

جابر بن حيان وعلم الخيمياء
الدكتور .. وسام الزبيدي
مقدمة:

اختلف مؤرخو العلم حول أصل كلمة كيمياء. فمنهم من ردها إلى الفعل اليوناني chio الذي يفيد السبك والصهر، ومنهم من أعادها إلى كلمتي chem , kmt المصريتين ومعناهما الارض السوداء، ومنهم من يرى أنها مشتقة من كلمة كمى العربية أي ستر وخفى [1].

ويعرّف ابن خلدون الكيمياء بأنها (علم ينظر في المادة التي يتم بها كون الذهب والفضة بالصناعة)، ويشرح العمل الذي يوصل إلى ذلك [2].

لقد تأثرت الكيمياء العربية بالخيمياء اليونانية والسريانية وخاصة بكتب دوسيوس و بلنياس الطولوني الذي وضع كتاب (سر الخليقة). غير أن علوم اليونان والسريان في هذا المجال لم تكن ذات قيمة لأنهم اكتفوا بالفرضيات والتحليلات الفكرية.

وتلجأ الخيمياء إلى الرؤية الوجدانية في تعليل الظواهر، وتستخدم فكرة الخوارق في التفسير، وترتبط بالسحر وبما يسمى بعلم الصنعة، وتسعى إلى تحقيق هدفين هما:

أ – تحويل المعادن الخسيسة كالحديد والنحاس والرصاص إلى معادن شريفة كالذهب والفضة عن طريق التوصل إلى حجر الفلاسفة.

ب – تحضير أكسير الحياة، وهو دواء يراد منه علاج كل ما يصيب الإنسان من آفات وأمراض، ويعمل على إطالة الحياة والخلود [3].

وهذان الهدفان سـنناقشـهم في هذا البحث من وجهة نظر وعمل أبي الكيمياء العالم العربي جابر بن حيان.



تطور علم الكيمياء عند القدماء:
إن تاريخ الكيمياء في العالم القديم أكثر غموضاً من تاريخ الفيزياء، ونحن لا نعلم من تاريخ الكيمياء إلا النتائج العملية، ولم يدوّن لنا القدماء من ذلك التاريخ شيئاً [4].

يمكن اعتبار الكيمياء الصينية أقدم المعارف الكيميائية، لكن لايزال السؤال غامضاً عن صلة الوصل بين الكيمياء الصينية والكيمياء المصرية القديمة، وهذا ما حاول الباحث جونسون Jhonson أن يبرهن عليه، حيث ذكر عن كاتب صيني قديم يرجع عهده إلى سنة 330 ق. م أنه حرّر عن الفلسفة التاتوئية والسيمياء، والأخيرة تحتوي على كيفية تحويل المعادن إلى معادن ثمينة، وكيفية الحصول على إكسير الحياة، تلك المادة التي تطيل الحياة على زعمهم وتقضي على الموت [5].

وقد قال ابن النديم أنه زعم أهل صناعة الكيمياء، وهي صناعة الذهب والفضة من غير معادنها، أن أول من تكلم عن علم الصنعة هو هرمس الحكيم البابلي المنتقل إلى مصر عند افتراق الناس عن بابل، وإن الصنعة صحّت له، وله في ذلك عدة كتب، وإنه نظر في خواص الأشياء وروحانيتها.

وزعم الرازي أن جماعة من الفلاسفة عملوا في الكيمياء مثل: فيثاغورس، ديموقراط، أرسطاليس، جالينوس، وغيرهم، ولايجوز أن يسمى الإنسان فيلسوفاً إلا أن يصح له علم بالكيمياء.

وقال آخرون أن علم الكيمياء (قديماً) كان بوحي من الله عز وجل إلى موسى بن عمران (قصة قارون) [6].



الكيمياء في القرون الوسطى:
أشهر شخصية من شخصيات الكيمياء الغربية في القرون الوسطى وخاصة التي تناولت فكرة الحصول على الذهب هو العالم برنارد تريفيزان Bernard Trevisan حيث رافقت هذا المغامر في الكيمياء فكرة البحث عن الذهب في الصخور والأحجار والمعادن والاملاح وغير ذلك.

سافر إلى بلاد الإغريق والتتار والقسطنطينية وزار مصر، لكنه لم يمس تبرها.

خامرت العالم برنارد فكرة الحصول على الذهب من الإنسان لأنه تاج الخليقة، ويشكل الذهب ذروة الكمال المعدني، وأراد أن يحل مشكلته الكبرى في أشعة الشمس للاعتقاد السائد قديماً بأن هذه الأشعة هي التي تكون المعادن، وما الذهب إلا أشعة الشمس المتكاثفة التي استحالت إلى جسم أصفر براق.

واعتقد بنمو المعادن، حتى أن أصحاب المناجم كانوا يغلقون مناجمهم برهة من الزمن ليعطوا المعادن فرصة التكون. وقد بدد ثروته الهائلة على تلك الافكار [7].



علم الكيمياء عند العرب المسلمين:
بدأت الكيمياء في الإسلام بالصنعة، ذلك لأن العرب اعتمدوا الكتب المنقولة عن اليونانية، وكتب الإسكندرانيين التي نقلت إلى العربية. ويعتبر خالد بن يزيد بن معاوية أول من اشتغل في علم الصنعة عند العرب، حيث استقدم بعض الرهبان الأقباط المتفحصين بالعربية، كمريانوس، شمعون، وغيرهم، وطلب إليهم نقل علوم الصنعة إلى اللغة العربية عله يتمكن من تحويل المعادن الخسيسة إلى ذهب.

وهكذا وصلت الصنعة إلى العرب بواسطة الإسكندرانيين ممتزجة بالأوهام والأضاليل، تهدف إلى تحقيق غايات وهمية تتعلق بالصحة والخلود والثروة بعيدة عن الكيمياء التي ترتكز على قواعد وقوانين علمية.

من أجل ذلك قام العلماء العرب بتجارب عديدة، أحاطوها بالسرية التامة، واستعملوا الرموز في الإشارة إلى المعادن فأشاروا إلى الذهب بالشمس، والى الفضة بالقمر، فاكتشفوا مواد جديدة، واختبروا أموراً مختلفة، وتوصلوا إلى قوانين عديدة، واستطاعوا أن ينقلوا الخيمياء إلى الكيمياء وذلك لعدة أسباب منها:

1- فشل محاولات الصنعة في تحقيق أهدافها، وتحولها إلى علم تجريبي على يد العالم جابر بن حيان ومن ثم الرازي.

2- تكثيف التجارب المادية والتماس منهج علمي صحيح قائم على التجربة والبرهان [8].

ومع جابر بن حيان انتقلت الكيمياء عن العرب من طور صنعة الذهب الخرافية إلى طور العلم التجريبي في المختبرات.


جابر بن حيان:
ترتبط نشأة الكيمياء عند العرب بشخصية أسطورية أحياناً وتاريخية حيناً آخر، هي شخصية جابر بن حيان، ونستنتج من خلال الكتب التي تحمل اسمه أنه من أشهر الكيميائيين العرب، ويعدّ الممثل الأول للكيمياء العربية.

وقد أثّر جابر في الكيمياء الأوربية لظهور عدد لا يستهان به من المخطوطات اللاتينية في الكيمياء منسوبة إلى جابر بن حيان [9].

مولده – نشأته:

هو أبو عبد الله جابر بن حيان بن عبد الله الكوفي المعروف بالصوفي. ولد في طوس (خراسان ) وسكن الكوفة، حيث كان يعمل صيدلانياً [10]. وكان أبوه عطاراً [11]. بنسبته الطوسي أو الطرطوسي، وينحدر من قبيلة الازد.

يقال إنه كان من الصابئة، ومن ثم لقبه الحرّاني، كان من أنصار آل البيت (بعد أن دخل الإسلام وأظهر غيرة عظيمة على دينه الجديد )، ومن غير الموالين للدولة العباسية في بداية حياته [12].

كان يعيش في ستر وعزلة عن الناس فقيل عنه إنه كان صوفياً.

ويقدّر الزمن الذي ولد فيه جابر بين 721 م – 722 م، أما تاريخ وفاته فغير معروف تماما. ويقال أنه توفي سنة 200 هـ أو ما يوافق 815 م [13].

ويقول هولميارد Holmyard أن جابر عاش ما يقارب 95 سنة، ودليله في ذلك أن المؤلفات التي ألّفها لا يمكن إنجازها بأقل من هذا الزمن [14].

رحل إلى الجزيرة العربية وأتقن العربية وتعلّم القرآن والحساب وعلوماً أخرى على يد رجل عرف باسم (حربي الحميري) وقد يكون هو الراهب الذي ذكره في مصنفاته وتلقّن عنه بعض التجارب [15].

اتصل بالإمام جعفر الصادق (الإمام الخامس بعد علي بن أبي طالب ) ت 148 هـ، ويقال إنه أخذ علم الصنعة عنه، وتتلمذ على يديه، وعن طريقه دخل بلاط هارون الرشيد بحفاوة [16].

اختلاف الرواة والمفكرين في أمره ووجوده:

اختلف الرواة في أمر جابر، فقد أنكر قوم أن يكون قد مرّ في هذه الحياة رجل يحمل هذا الاسم، وقال آخرون إنه رجل معروف في التاريخ، وقد اشتغل بصناعة الكيمياء، واستطاع أن يحوّل المعادن الخسيسة إلى معادن شريفة.

وزعم قوم من الفلاسفة أنه منهم، وله كتب في المنطق والفلسفة. وزعم آخرون ( أهل صناعة الذهب والفضة) أن الرئاسة انتهت إليه في عصره وأن أمره كان مكتوماً [17].

لكن جابر بن حيان حقيقة واقعة لا يمكن إنكارها، وعلم من أعلام العرب العباقرة، وأول رائد للكيمياء، وقد أيّد هذه الحقيقة أبو بكر الرازي، عندما كان يشير إلى جابر في كتبه فيقول "أستاذنا"[18].

مدرسته:
أخذ جابر مادته الكيمياء من مدرسة الإسكندرية التي كانت تؤمن بانقلاب العناصر، وقد كان تطورها من النظريات إلى العمليات [19]. وقد درس جابر ما خلّفه الأقدمون، فلم يرَ من تراثهم من الناحية الكيميائية إلا نظرية أرسطو عن تكوين الفلزات، وهي نظرية متفرعة عن نظريته الأساسية في العناصر الأربعة: الماء، الهواء، التراب، النار [20].

ولم يعرف فقط كبار مفكري وعلماء العالم اليوناني، بل كان يعرف الكتب ذات المحتوى السري جداً مثل كتب أبولينوس التيتاني [21]. وزعم هولميارد أن المصدر الذي استقى منه جابر علومه في الكيمياء هو الأفلاطونية الحديثة [22].

المراجع والحواشي .
[1] - جابر. بهزاد - الكافي من تاريخ العلوم عند العرب – بيروت. دار مصباح الفكر 1986 م ، ص61.[2] - جابر. بهزاد - الكافي من تاريخ العلوم عند العرب – ص61.
4] - فروح. عمر _ تاريخ العلوم عند العرب – دار العلم للملايين – بيروت ، 1970 ، ص79.
\[5] - الهاشمي. د. محمد يحيى – الامام الصادق ملهم الخيمياء – دار الأضواء ، بيروت. الغبيرة ، طبعة 1986 ، ص 435.
[6] - ابن النديم – الفهرست – تعليق الشيخ ابراهيم رمضان ، (دار الفتوى ) بيروت. دار المعرفة ، طبعة أولى 1994 ، ص435.
الهاشمي. د. محمد يحيى – الامام الصادق ملهم الكيمياء – ص188.
[8] - جابر. بهزاد - الكافي من تاريخ العلوم عند العرب – ص62.
[9] - الهاشمي. د. محمد يحيى – الامام الصادق ملهم الكيمياء – ص29.
[10] - فروح. عمر _ تاريخ العلوم عند العرب – ص243.
[11] - الهاشمي. د. محمد يحيى – الامام الصادق ملهم الكيمياء – ص30.
[12] - فروح. عمر _ تاريخ العلوم عند العرب – ص243.
[13] - الهاشمي. د. محمد يحيى – الامام الصادق ملهم الكيمياء – ص30.
[15] - الأمين ، الامام السيد محمد – أعيان الشيعة – المجلد الرابع ، حققه حسن الامين ،

دار التعارف للمطبوعات ، بيروت. 1986 ، ص32
[17] - الأمين النديم – الفهرست – ص435.، الامام السيد محمد – أعيان الشيعة – ص31
[18] - فروح. عمر _ تاريخ العلوم عند العرب – ص248. بالاضافة إلى كتاب
الفهرست ص435 ، وكتاب أعيان الشيعة للامام السيد محمد الامين ص30.
[19] - الهاشمي. د. محمد يحيى – الامام الصادق ملهم الكيمياء – ص31.
[20] - عبد الرحمن. حكمت نجيب – دراسات في تاريخ العلوم عند العرب – ص261.
[21] - تاتون. رينيه – تاريخ العلوم العام (العلم القديم والوسيط من البدايات حتى سنة
1450م) ، ترجمة د. على مقلد. المؤسسة الجامعية للدراسات والنشر والتوزيع ،طبعة أولى 1988 ص439
[22] - الأمين ، الامام السيد محمد – أعيان الشيعة – ص33.
[23] - عبد الرحمن. حكمت نجيب – دراسات في تاريخ العلوم عند العرب – ص263.
[25] - دائرة المعارف الاسلامية. إصدار أئمة من المستشرقين ، النسخة العربية: د. ابراهيم

ieh_weesam@yahoo.com
رد مع اقتباس
  #2   -->
قديم 06-11-2005, 09:56 PM
الصورة الرمزية لـ omar
المشرف العام
 
تاريخ الانتساب: 09 2002
المكان: بلد الله الحرام
مشاركات: 3,317
omar على طريق التميز و النجاح
افتراضي

شكراً لك يا دكتور وسام ..

الموضوع مشوّق حقّاً ..

لفتت نظري هذه العبارة (وقال آخرون أن علم الكيمياء (قديماً) كان بوحي من الله عز وجل إلى موسى بن عمران (قصة قارون) [6]. )

كنت أقول في نفسي منذ فترة طويلة ، ألا يمكن أن تكون الصنعة التي كان يجيدها قارون وصار بسببها صاحب الكنوز العظيمة ، هي صنعة الكيمياء وبالذات صناعة الزجاج ؟ ربما كان يملك سرّاً لصناعة الزجاج بحيث ينتج جواهر ومصوغات زجاجية ذات مواصفات خاصة .

هذه مجرّد خاطرة يا دكتور

بانتظار المزيد من موضوعاتك المشوّقة .
رد مع اقتباس
  #3   -->
قديم 12-11-2005, 06:42 PM
الصورة الرمزية لـ Candle
كيميائي فعّال
 
تاريخ الانتساب: 10 2004
المكان: حضـــرمـــوت
مشاركات: 563
Candle على طريق التميز و النجاح
افتراضي

شكراً دكتور وسام على هذا الموضوع القيّم

الأمر المحيّر حقاً في أصل الكيمياء أننا نجد في كل لغة اشتقاق كلمة الكيمياء من ألفاظ تتوافق في معناها مع مفهوم من مفاهيم الكيمياء ....

لكن ذلك لا ينفي حقيقة أن الكيمياء كعلم مبني على القياس و التجربة يعود في بداية تأريخه إلى العلماء العرب ...

شكراً لك دكتور و جزاك الله عنا كل خير
__________________
رد مع اقتباس
  #4   -->
قديم 20-01-2006, 11:12 PM
عزيز وغالي
 
تاريخ الانتساب: 01 2006
مشاركات: 1
أبو مؤمن على طريق التميز و النجاح
افتراضي الكيمياء علم قديم وهو السبب في إيمان سحرة فرعون بموسي علية السلام

جاء في الموضوع أن الكيمياء قد تعلمها موسى بوحي من الله ؟!! ولكن لو قرءنا آيات الله عز وجل لوجدنا اشارات ربما خفيت على البعض !! منها على سبيل المثال قول فرعون (إيتوني بكل سحار عليم ) أي أن السحرة كانوا أعلم أهل عصرهم ولا ننسى قول الحق ( إنما يخشى الله من عبادة العلماء ) ولإن هؤلاء أعلم علماء عصرهم فقد جعلتهم كلمات موسى عليه السلام في سورة (طة) (ويلكم لا تفتروا على الله كذباً فيسحنكم بعذاب وقد خاب من افترى) جعلتهم يتنازعون أمرهم بينهم ثم كما قالت الآيات (وأسروا النجوي) أي جعلوا الحديث بينهم سراً ..والذي تطمئن النفس ألية انهم قالوا أتفاقاً !! انة مامن واحد منا إلا وحكمتة المادة في ثباتها بأنها لا تفني ولا تخلق من عدم ..فأن حكمت المادة موسي بقانونها كما حكمتنا جميعاً، فهو مثلنا عالم مادة يريد الظهور علينا بشئ جديد .. واما إن لم يحكمة قانون المادة وتغيرت المادة ألى شئ حقيقي، فهو إذن قد جاء من عند خالق المادة الذي يسيطر عليها فلا تنطلق ولاتتفاعل في الطبيعة إلا بإذنة وتصرفة ،ذلك الموجد للمادة وحاكمها الذي نريد جميعا أن نتعرف علية لإنه عظيم قادر ....وهذا الموقف ذاته .. مهدت له السورة في بدايتها بقول الله لموسى ( وما تلك بيمينك ياموسى ) فلما رد موسى رداً قاطعاً ذاكرا حقيقتها المادية البحتة التي لاتخرج عن كونها المادي قال لة الله عز وجل ( القها ياموسى#فألقاها فإذا هي حية تسعى ) خرجت من ماديتها التي ذكرها موسى وصارت شئ آخر بحقيقة وليس بتفاعل مادي كيمائي !!! فلما رأى السحرة(علماء الكيمياء) المادة تحولت إلى شئ آخر ولم يحكمها قانون المادة ، وتحولت إلى حية حقيقية تسعى وتأكل ،عرفوا أن موسى قد جاء من عند خالق المادة الذي يسيطر عليها ويحكمها بقدرة وعظمة ... ولإنهم علماء درسوا وعرفوا فكانوا أقرب إلى الإيمان والخشية من الله فنراهم وقد سجدوا جميعا خضوعا وخشية لله ولم يتأخر منهم أحد لإنهم حزموا أمرهم وقت النجوي بل وانقلبوا إلى دعاة إلى خشية الله وقالوا لفرعون لمّا هددهم بالقتل والصلب ( لن نؤثرك على ما جاءنا من البينات والذي فطرنا فاقض ما أنت قاض إنما تقض هذة الحياة الدنيا )( انا أمنا بربنا ليغفر لنا خطاينا وما أكرهتنا علية من السحر والله خير وأبقى ) فموسى لم يُعلم الكيمياء بالوحى كما يظن استاذنا وإلا فقد مصداقيتة الإعجازية كما كانت معجزة سيدنا محمد أنة أمي جاء بأبلغ كلام
رد مع اقتباس
  #5   -->
قديم 06-06-2006, 10:14 PM
الصورة الرمزية لـ غريب الكيمياء
كيميائي
 
تاريخ الانتساب: 06 2006
المكان: العراق
مشاركات: 58
غريب الكيمياء على طريق التميز و النجاح
افتراضي

شكرا للجهود المبذولة في أعداد هذا الموضوع
ولكن حسب معلوماتي أن جابر بن حيان كان تلميذا عند الأمام جعفر الصادق عليه السلام ومن الإمام بدأ علم الكيمياء وأول علماء العرب بعد الإمام جعفر الصادق (ع) ثم أنتقل علم الكيمياء الى الغرب
رد مع اقتباس
إضافة رد


زوار هذا الموضوع الآن : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : نشيط
كود [IMG] : نشيط
كود هتمل : خامل
Trackbacks are نشيط
Pingbacks are نشيط
Refbacks are نشيط



التوقيت حسب جرينتش +3. الساعة الآن 12:50 PM.


Powered by: vBulletin® Version 3.8.8 Copyright ©2000-2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO
Translated By vBulletin®Club©2002-2019
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
Powered by: vBulletin® Version 3.8.8 Copyright ©2000-2015, Jelsoft Enterprises Ltd.

a.d - i.s.s.w