طلب ملخص عن علماء الذرة - بيوتات الكيمياء التعليمية

 
 

اخر المواضيع : الموضوع : أعمال ومشاريع طالباتي في الصف الأول الثانوي   ( الكاتب : تايجر     الزيارات : 36452     الردود : 9 )         الموضوع : الألدهيدات والكيتونات Aldehydes and Ketones   ( الكاتب : غابة     الزيارات : 48244     الردود : 6 )         الموضوع : اوراق عمل - قوى التجاذب - كيمياء 3   ( الكاتب : فاطمه السبيعي     الزيارات : 1922     الردود : 3 )         الموضوع : اختبار عملي نهائي   ( الكاتب : ملوحه 55     الزيارات : 5392     الردود : 19 )         الموضوع : الرابطة في ثاني اكسيد الكبريت   ( الكاتب : عادل كيمياء     الزيارات : 14585     الردود : 13 )         الموضوع : تسميــــــــــة الكحــولات >>>>> " فـــلاااااش "   ( الكاتب : balkhoyor     الزيارات : 5023     الردود : 6 )         الموضوع : اختبار عملي ثالث كيمياء ف1   ( الكاتب : ملوحه 55     الزيارات : 9916     الردود : 55 )         الموضوع : تفضلوا نماذج اختبارعملي 3ث ع   ( الكاتب : ملوحه 55     الزيارات : 15482     الردود : 57 )         الموضوع : مسألة مهمة جدا جدا اللي يحلها له دعوة من قلبي.   ( الكاتب : حسين البري     الزيارات : 988     الردود : 6 )         الموضوع : تحضير 2ع كيمياء مطور ف2 أ/ ناديه   ( الكاتب : **شام**     الزيارات : 63252     الردود : 239 )         
عودة   بيوتات الكيمياء التعليمية > ... > خدمات الطلاّب

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1   -->
قديم 29-02-2008, 08:16 PM
عزيز وغالي
 
تاريخ الانتساب: 02 2008
مشاركات: 5
زليخا الحكمي على طريق التميز و النجاح
افتراضي طلب ملخص عن علماء الذرة


السلام عليكم ورحمة الله و بركاتـــه


بداية أتمنى أن تكونوا بخيـر جميعاً ..

أنا طالبة فيزيائية .. و طلب مني اعداد ملخص عن علماء الذرة .. و انجاز كل عالم

وأريدكـم أن تساعدوني بخصوص هذا الموضوع ..

و لكم مني جزيل الشكر
رد مع اقتباس
  #2   -->
قديم 02-03-2008, 11:27 PM
عزيز وغالي
 
تاريخ الانتساب: 02 2008
مشاركات: 5
زليخا الحكمي على طريق التميز و النجاح
افتراضي

هل يمكن أن يعطيني أحداً منكم أسماء علماء الذرة بالتسلسل حسب الأسبقية في الاكتشاف


جمعت الكثير من المعلومات حول تاريخ اكتشاف الذره .. إلا أنها تختلف عن بعضها !

أود أن تساعدوني .. لا أعتقد أنكم تعجزون عن تقديم المساعدة في موضوع كهذا


و شكــــــــراً ..
رد مع اقتباس
  #3   -->
قديم 03-03-2008, 12:27 PM
الصورة الرمزية لـ السعدوني
كيميائي فعّال
 
تاريخ الانتساب: 01 2008
المكان: منطقة على البحر
مشاركات: 696
السعدوني على طريق التميز و النجاح
افتراضي

نص عريض== #تحويل نص عنوان رئيسي--85.195.169.102 13:31، 24 يناير 2008 (UTC)--85.195.169.102 13:31، 24 يناير 2008 (UTC)--85.195.169.102 13:31، 24 يناير 2008 (UTC) ==حتى نهاية القرن التاسع عشر كانت الذرة تعتبر ككرة صلبة صغيرة. عندما اكتشف رزر فورد الإلكترون عام 897. فلقد كان العلماء بعرفون أن التيار الكهربائي لو مر في أنبوبة مفرغة, فيمكن رؤية تيارا نت مادة تتوهج . ولم يكن يعرف لها تفسيرا . فلاحظ طومسون أن التبار المتوهج الغامض يتجه للوح الكهربائي الموجب .فوجد أن التيار المتوعج مكون من جسيمات صغيرة وأجزاء من الذرات تحمل شحنات سالبة سميت بالإلكترونات . وكان ايوجين جولدشتين عام 1886 أن الذرات بها شحنات موجبة . وفي سنة 1999 كانت النظرية الذرية لرزرفوردعندما قال أن الذرة تتكون من قلب مكثف له شخنة موجبة من البروتونات protons حوله طوق من الإلكترونات السالبة تدور حول النواة .وفي سنة 1932اكتشف جيمس كادويك نوعا ثالثا من جسيمات الذرة أطلق عليه نيترونات. Neutrons . وأن النترونات تفقد تنافر البروتونات المتشابهة الشحتة الكهربائية بالنواة المتماسكة . والنترونات حجمها نفس حجم البروتونات بالنواة . والنترونات لاتحمل شحنات كهروبائية ،لأنها متعادلة الشحنات .والذرة متعادلة الشحنة لأن عدد البروتونات الموجبة يعادل عدد الإلكترونات السالبة داخل الذرة . وأصغر ذرة هي ذرة الهيدروجين . ومعظم الفراغ بالذرة فارغ . لأن الإلكترونات تدور قي مدارات بعيدة نسبيا من النواة . وكل عنصر من العناصر المختلفة تتميز عن غبرها من العناصر بعدد ثابت من البروتونات ولكل ذرة عتصر ما ، وزنها الذري الذي يعين حسب عدد البروتونات وعدد النترونات بنواتها . ويجب أن نعرف أن حجم الذرة ضئيل جدا . فذرة الهيدروجين قطرها (5 x 10-8 mm). فلو وضعنا 20 مليون ذرة هيدروجين, فستشكل جطا طوله واحد ملليمتر . وذرة الهيدروجين تتكون من بروتون واحد والكترون واحد . وذرة الهيليوم بها 2 بروتون يدور حولها 2الكترون. وبصفة عامة نجد أن كل ذرة لها قلب يسمي النواة a nucleus التي تشكل كتلة الذرة تقريبا ، الا أنها تشغل حيزا صغيرا من حجم الذرة نفسها .لأن معظم الذرة فراغ حول النواة . وبالنواة يوجد جسيمات أصغر هي البروتونات protons موجبة الشحنات والنترونات neutrons متعادلة الشحنات . ويدور بالفراغ حول النواة جسيمات خفبفة جدا تسمي الإلكترونات electrons .وكل عنصر بذرته عدد ثابت ومتشابه من البروتونات بالنواة . فعنصر الأكسجين بنواته 8 بروتونات . والنترونات لاتجمل شحنات كهروبائية ز وليس بالضرورة ذرة كل عنصر تحمل عددا ثابتا من البروتونات. فلو ذرات عنصر ما تحمل عددا مختلفا من الروتونات يطلق عليها نظائر مشعة isotopes من العنصر الواحد . والإلكترونات جسبمات سلبية الكهربائية ندور في الفراغ حول النواة . وكتلة الإلكترون تعادل 1/2000 كتلة البروتون او النيترون . والتفاعل أو الإتحاد بين ذرات العناصر يتم بين ترابط الإلكترونات لتكوين الجزيئات أو المركبات الكيماوية. لهذا نجد العدد الذري لكل ذرة يدل علي عدد البروتونات بنواة ذرة العنصر .فالأكسجين عدده الذري 8 . وهذا معناه أن ذرة الأكسجين تتكون من 8 بروتونات والرقم الذري للنحاس 29 وهذا معناه أن ذرة عنصر النحاس نواتها بها29 بروتون . وكتلة الذرة نجدها مجموع عدد البروتونات والنترونات بالنواة . لأن 99,99% من كتلة الذرة في النواة . فأمكن من خلال التعرف علي مكنونات الذرة علي تفسيرات للنماذج المتكررة بالجدول الدوري . فوجد العلماء أن العناصر في مجموعة واحدة من الجدول تمتلك نفس العدد من الإلكترونات الخارجية بمدارات الذرة .وكانت الجسيمات لم تكن قد أكتشفت عندما وضع العلماء الجداول الدورية الأولي . وحديثنا السابق كان حول الذرة المتعادلة الشحنات كهربائيا .لكن في الحقيقة الذرات يمكنها فقدان أو اكتساب الكترونات سالبة . لكن عدد البروتونات لايتغير بالنواة . فلو اكتسبت الذرة الكترونات تصبح الذرة سالبة الشحنة لأن عدد الإلكترونات تزيد علي عدد البروتونات بالنواة ..ولو فقدت الذرة الكترونات تصبح الذرة موجبة الشحنة لأن عدد البروتونات بالنواة يزيد علي عدد الإلكترونات . وكل ذرة لها شجنة تسمي ايون an ion فالهيدروجين الموجب الشجنة يسمي ايون الهيدروجين الموجب وتوضع فوق رمزه علامة (+ ) ويكتب هكذا H+ ولو كان أيون ذرة الهيدروجين سالب الشحنة يكتب هكذا( H- ) ولو كانت الذرة متعادلة تكتب بدون علامة( + أو - ) وتكتب الذرة هكذا(H ).وفي الحالات الثلاثة للذرة نجد أن العدد الذري والوزن الذري ثابت . وفي النظائر isotopes للعنصر نجد أن عدد البروتونات يتغير حسب نظير العنصر . لهذا نجد أن نظير العنصر يتغير في الوزن الذري الذي هو مجموع عدد البروتونات والنترونات ، وليس في العدد الذري الذي هو عدد البروتونات. فالنظير لعنصر نجده ثابتا في العدد الذري ومختلفا في الوزن الذري .فالهيدروجين عدده الذري 1 ووزنه الذري 1 والديتريم Deuterium نظير الهيدروجين نجد عدده الذري 1 ووزنه الذري 2 .




فهرس [إخفاء]
1 نظرية طومسون النووية
1.1 تجارب راذرفورد
2 نظرية دالتون الذرية
3 نظرية الكم لبلانك



[تحرير] نظرية طومسون النووية
افترض طومسون عام 1911 نموذجا نوويا للذرة وأساس هذا النموذج هو أن الذرة تتكون من جسيم صغير وثقيل ذو شحنة موجبة ويسمى النواة ويحتل مركز الذرة وتحتوي نواة الذرة على جميع البروتونات ولذا فان كتلة الذرة هي تعبير عن مجموع كتل البروتونات في نواتها (حيث أن قيمة كتل الاليكترونات صغيرة جدا اى قيم مهملة ) . كما أن شحنة النواة الموجبة ترجع إلى تمركز البروتونات الموجبة بها . وتتوزع اليكترونات الذرة حول النواة بنفس الطريقة التي تتوزع بها الأجرام السماوية حول الشمس . وبما أن الذرة متعادلة لذا فعدد الاليكترونات السيارة يساوي لعدد البروتونات بالنواة .

دلت دراسات اكس على أن قطر النواة يساوي 15-10متر بينما قطر الذرة يساوي 10-10 متر ولذا فقطر النواة يساوي تقريبا 1000/1 من قطر الذرة . فلو قدرات نواة ذرة الهيدروجين بحجم كرة تنس الطاولة فيمكن أن يبتعد عنها إليكترونها بثلاثة كيلومترات تقريبا . اغلب الفراغ المحيط بنواة الذرة خال من إي شئ سوى الاليكترونات المتناهية في الصغر كما ذكرنا مسبقا وبما أن هذه الاليكترونات تدور حول النواة بسرعة كبيرة جدا لذا فهي تغطي اغلب المساحة الواقعة حول النواة.





[تحرير] تجارب راذرفورد
قام العالم راذرفورد بإجراء بعض من ابرز التجارب للوصول إلى حقائق تركيب الذرة . وقد اعتمد في تجارية على استخدام جسيمات ألفا المنطلقة من مادة مشعة وفي اعتقاده أن المادة المشعة تطلق إشعاعاتها في كافة الاتجاهات وبلا حدود وهي تتكون من جسيمات ألفا (œ-particles) الموجبة الشحنة وجسيمات بيتا (ß-particles) السالبة الشحنة وأشعة جاما (y-rays) المتعادلة الشحنة . ويمكن اعتبار جسيمات ألفا تحمل على أنها ذرات للهليوم فقد منها إليكترونين ولذا فان جسيمات ألفا تحمل شحنتين موجبتين ولها كتلة تساوي أربعة مرات كتلة ذرة الهيدروجين .

لقد سمح راذرفورد لحزمة رقيقة للغاية من جسيمات ألفا من مصدر مشع كعنصر البولونيوم بالمرور في اتجاه صفيحة معدنية رقيقة من الفضة أو الذهب لايتعدي سمكها4X10-7 متر وبعد اختراق تلك الجسيمات الصفيحة المعدنية استقبلها على لوح من كبرتيد الخارصين موضوع خلفها .


ولقد وجد بان معظم الجسيمات قد مرت خلال الصفيحة المعدنية دون أن تعاني أي انحراف ألا أن البعض منها قد انحرف عن مساره وبزوايا قد تصل إلى 90ْ أو أكبر من ذلك والبعض الآخر قد انعكس كليا مما يدل على أنها واجهت شيئا ما ضخما للغاية اى أنة مشحونا بنفس شحنتها .


أن الطريقة الوحيدة التي مكنت راذرفورد من تفسير واقعة مرور معظم الجسيمات بسهولة عبر الرقيقة والانحراف الذي عاناه البعض بزوايا كبيرة للغاية هي الاستنتاج بان :

أولا : عدم انحراف اغلب الجسيمات دليل على وجود فراغ كبير في الذرة .

ثانيا : انحراف بعض جسيمات ألفا انحرافا بسيطا يدل على احتواء الذرة بعض الجسيمات الثقيلة والمشحونة بشحنات موجبة وان جسيمات ألفا تكون قد اقترب منها مما يسبب في تنافر بسيط معها وبالتالي كان سببا في ذلك الانحراف

ثالثا: الانحراف الكبير الذي عانته القلة البسيطة من جسيمات ألفا سببة تمركز الجسيمات الموجبة الشحنة بالذرة في وسطها مما سبب الانحراف الكلى لجسيمات ألفا المارة بمركز النواة .


[تحرير] نظرية دالتون الذرية
يعتبر الانجليزي جون دالتون أباً للكيمياء الحديثة وذلك بعد أن أقترح نظرية الذرية للمادة في حوالى عام 1803م. أن مفهوم الذرة (غير قابلة للتجزئة) لم يبدأ مع دالتون ولكن مع علماء الاغريق قبل الميلاد والذين أوضحوا عدم امكانية تقسيم المادة إلى الابد إلى اجزاء اصغر فاصغر وانه في نهاية المطاف يجب ان تكون هنالك جسيمات غير قابلة للتجزئة. لم تكن هذه الاقتراحات القديمة مبنية على نتائج تجارب علمية وإنما كانت ثمار تفكير عميق . تختلف نظرية دالتون عن ذلك كونها تعتمد على قوانين بقاء الكتلة والنسب الثابتة والتي اشتقت من العديد من الاستنتاجات المباشرة . يمكن التعبير عن النظرية التي اقترحها بالاتي :

1- تتكون المادة من العديد من الجسيمات الغير قابلة للتجزئة تسمى الذرات. يعتبر الانجليزي جون دالتون أباً للكيمياء الحديثة وذلك بعد أن أقترح نظرية الذرية للمادة في حوالى عام 1803م. أن مفهوم الذرة (غير قابلة للتجزئة) لم يبدأ مع دالتون ولكن مع علماء الاغريق قبل الميلاد والذين أوضحوا عدم امكانية تقسيم المادة إلى الابد إلى اجزاء اصغر فاصغر وانه في نهاية المطاف يجب ان تكون هنالك جسيمات غير قابلة للتجزئة. لم تكن هذه الاقتراحات القديمة مبنية على نتائج تجارب علمية وإنما كانت ثمار تفكير عميق . تختلف نظرية دالتون عن ذلك كونها تعتمد على قوانين بقاء الكتلة والنسب الثابتة والتي اشتقت من العديد من الاستنتاجات المباشرة . يمكن التعبير عن النظرية التي اقترحها بالاتي :

1- تتكون المادة من العديد من الجسيمات الغير قابلة للتجزئة تسمى الذرات.

2- تتميز كل ذرات العنصر بنفس الخواص ( الحجم ، الشكل ، الكتلة ) والتي تختلف باختلاف العناصر .

3- يحدث التفاعل الكيميائي عند تبديل وضعية الذرات وتحويلها من منظومة لاخري.

لقد أثبتت نظرية دالتون نجاحها من خلال تفسيرها لبعض الحقائق القائمة في ذلك الزمان كما انها استطاعت ايضا التنبؤ ببعض القوانين الغير مكتشفة :

اولا : تتضمن هذه النظرية قانون حفظ الكتلة حيث ان التفاعل الكيميائى لايفعل شيئا سوى اعادة توزيع الذرات ولم تفقد اي ذرة في هذة المنظومة وبالتالي تظل الكتلة ثابتة عند حدوث التفاعل الكيميائى .

ثانيا : تفسر هذه النظرية قانون النسب الثابتة . افترض ان مادة ما تتكون من عنصرين A و B. وان اي جزيئي من هذه المادة يتكون من ذرة واحدة منA وذرة واحدة من B يعرف الجزيئى بانة مجموعه ذرات مترابطة مع بعضها بقوة تسمح لها بالتصرف او اعادة التنظيم كجسيم واحد. افترض ايضا ان كتلة الذرة A تكون ضعف كتلة الذرة B وبالتالى فان الذرة A تساهم بضعف الكتلة التي تساهم بها الذرة B في تكوين جزيئى واحد من هذه المادة الامر الذي يعني ان نسبة كتلة الذرة Aالى الذرة B هي 2/1 .
رد مع اقتباس
  #4   -->
قديم 03-03-2008, 03:52 PM
عزيز وغالي
 
تاريخ الانتساب: 02 2008
مشاركات: 5
زليخا الحكمي على طريق التميز و النجاح
افتراضي

شكـــراً من الأعماق أخي السعدونـي ..

شكـراً لاهتمامك ..

لكن ماذا عن ديمقرطوس .. و جون دالتون ؟
رد مع اقتباس
  #5   -->
قديم 03-03-2008, 09:04 PM
الصورة الرمزية لـ السعدوني
كيميائي فعّال
 
تاريخ الانتساب: 01 2008
المكان: منطقة على البحر
مشاركات: 696
السعدوني على طريق التميز و النجاح
افتراضي

جون دالتون (6 سبتمبر 1766 - 27 يوليو 1844م) كيميائي بريطاني، وُلد في إيجلز فيلد بالقرب من كوكرماوث في كمبرلاند. عُرف بحماسه للنظرية الذّرية.انتهي من دراسته الأولية و هو في الحادية عشرة من عمره ثم علم نفسة بنفسه و ادخل أهم الفروض العلمية في الدراسات العلمية و عرض موضوع الذرة بطريقة واضحة و شرح كل التفاعلات الكيميائية و اوضح وجود عدد لا نهائي من الذرات و لكن النوعيات محدودة و ذكر 20 نوع من الذرات و توصل عام 1804 الي نظرية الذرة و سجل الأوزان النوعية و من أهم مؤلفاته نظام جديد للفلسفة الكيميائية سنة 1808 و توفي سنة 1844 في مانشستر بإنجلترا.

لقد أحيا العالم دالتون فكرة ديمقريطس حول انقسام المادة وبنيتها المجهرية الذرية فأفترض بأن ذرات النوع الكيميائي الواحد تكون متماثلة فيما بينها وذات نفس الكتلة, بينما ذرات الأنواع المختلفة تكون بدورها مختلفة واعتبر أن الذرة متعادلة كهربائيا.

وبخلاف الكيمياء فقد اهتم دالتون بدراسة الغازات والطقس. كما أنه اكتشف عمى الألوان لدى بعض الناس، وقد كان هو نفسه من هؤلاء.
رد مع اقتباس
  #6   -->
قديم 03-03-2008, 09:06 PM
الصورة الرمزية لـ السعدوني
كيميائي فعّال
 
تاريخ الانتساب: 01 2008
المكان: منطقة على البحر
مشاركات: 696
السعدوني على طريق التميز و النجاح
افتراضي

من العصور القديمة إلى ما قبل دالتون



لقد تساءل الإنسان منذ القدم عن ماهية المادة وتركيبها ، ويقول بعض المؤرخين إن البابليين اعتبروا الماء بمثابة المصدر الأولي للمادة.

وقد حاول فلاسفة اليونان وضع النظريات التي تخوض في طبيعة المادة وتركيبها ، وأضاف بعضهم الهواء والتراب والنار إلى جانب الماء ، كمواد تتكون منها جميعا كل الأشياء.

وفي القرن الخامس قبل الميلاد جاء الفيلسوف الإغريقي ليوسيبس ( leucippus ) ومن بعده تلميذه ديمقرطوس ( Democritus ) بفكرة جديدة مفادها : أن المادة تتألف من عدد ضخم من الوحدات الدقيقة غير القابلة للفناء.

وأدخلت كلمة ذرة ( Atom ) إلى الاستعمال في هذا الوقت . وهي تعني باليونانية : غير قابلة للانقسام أو التجزئة .

ويتمثل في الاعتبارين السابقين للمادة نظريتان إحداهما مبنية على أساس أن المادة متصلة ، أي إن عملية التقسيم المطرد لها يمكن أن تستمر إلى ما لا نهاية.

أما وجهة النظر الأخرى المتعلقة بالذرات فمبنية على أساس أن المادة منفصلة ، أي إن عملية التقسيم المطرد لها ، تقود إلى دقائق صغيرة جدا أو ذرات .

وفي القرن الرابع قبل الميلاد رفض أرسطو ( Aristotle ) فكرة الذرة وأعاد الفكرة القائلة : إن كل الموجودات تتألف من الماء والهواء والتراب والنار وإن الاختلافات بين المواد ترجع إلى اختلاف مقادير المكونات الأربعة .

وقد تطورت هذه الفكرة إلى أن أصبح هم الفلاسفة والعلماء البحث في تحويل المواد الرخيصة كالحديد والنحاس إلى مواد نفيسة كالذهب وذلك عن طريق إضافة أو حذف أجزاء من مكونات المادة .

وقد كان تأثير أرسطو كبيرا إلى درجة أن بعض آرائه طغت على فكرة الذرة وبقيت مسيطرة حوالي ألفي عام .

وعندما ترجم العرب المؤلفات اليونانية ، اطلعوا على أفكار من سبقهم من العلماء وبحثوا فيها وأضافوا إليها .

أما بالنسبة إلى ماهية المادة فقد اهتم العرب كثيرا بالزئبق والكبريت والملح وقد اعتبروا أن الزئبق يمثل مبدأ السيولة ، بينما يمثل الكبريت مبدأ القابلية للاحتراق.

ولكن البحث عن الذهب ومحاولة الحصول عليه من المواد الرخيصة استنفد جهود علماء الشرق والغرب لمدة طويلة ، وكان لهذا أثره التطبيقي أكثر من النظري .

وفي القرن السادس عشر هاجم بيكن ( Bacon ) آراء أرسطو والتقليد الأعمى الذي جاراه العلماء فيه ، وأيد فكرة تكوين المادة من ذرات ، ودعا إلى إجراء التجارب وتدوين الملاحظات وإعمال الفكر السليم المبني على الحقائق والبراهين .

وكان من نتيجة ذلك أن قام روبرت بويل ( Boyle ) الإيرلندي بدراسات عملية على الغازات وتأثير الضغط على أحجامها.

وكان تعليله لنتائج تجاربه هو أن الغازات تتألف من جسيمات صغيرة جدا (corpuscules ) يقترب أو يبتعد بعضها عن بعض تبعا لازدياد لاضغط أو نقصانه.

وقد لاقى هذا التفسير تأييدا من العالم الإنجليزي إسحاق نيوتن الذي وسع نظرية الجسيمات الصغيرة ( corpuscular theory ) بحيث تشمل السوائل والمواد الصلبة أيضا.

ومع أن هذه النظرية لم تعش طويلا، إلا أنها ساهمت في القضاء على أفكار أرسطو في ماهية المادة.

وتجدر الإشارة إلى أن فكرة الفراغ ( vacuum ) التي عززتها تجارب الإيطالي تور يشلي ( Torricelli ) ومن بعده بويل قد مهدت الطريق لتقبل النظرية الذرية على أساس أن المادة منفصلة.
رد مع اقتباس
إضافة رد


زوار هذا الموضوع الآن : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : نشيط
كود [IMG] : نشيط
كود هتمل : خامل
Trackbacks are نشيط
Pingbacks are نشيط
Refbacks are نشيط



التوقيت حسب جرينتش +3. الساعة الآن 09:38 AM.


Powered by: vBulletin® Version 3.8.8 Copyright ©2000-2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO
Translated By vBulletin®Club©2002-2019
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
Powered by: vBulletin® Version 3.8.8 Copyright ©2000-2015, Jelsoft Enterprises Ltd.

a.d - i.s.s.w