بيوتات الكيمياء التعليمية

بيوتات الكيمياء التعليمية (http://www.bytocom.com/vb/index.php)
-   بهو البيوتات (http://www.bytocom.com/vb/f133.html)
-   -   الدليل إلى الله . (http://www.bytocom.com/vb/t817.html)

عفاف العتيبي 17-12-2002 01:47 AM

الدليل إلى الله ( أرجو التثبيت )
 
بسم الله الرحمن الرحيم

المقـــدمــــة
الحمد لله مدبر الليالي والأيام ، ومصرف الشهور والأعوام ، المتفرد بالكمال والتمام ، القدوس السلام ، أبصر ما في بواطن العروق ودواخل العظام ، وسمع أخفى القول وألطف الكلام ، إله رحيم عظيم الإنعام ، ورب قدير شديد الانتقام بقدرته هبوب الريح وتسيير الغمام ، أحمده حمداً يبقى على الدوام ، وأصلي وأسلم على رسوله محمد صلى الله عليه وسلم شفيع الأنام ، وقائد الغر المحجلين إلى دار السلام ، اخشع من صلى وقام ، وأتقى من حج وصام صلى الله عليه وعلى آله وصحبه الكرام ما أضاء برق ولاح وما اتصل ليل بصباح ، وما غرد حمام وناح ، وما يختلج في الليل والنهار ، وما نادى المنادي حي على الفلاح ، وما غدا غاد إلى المسجد أو راح

أمــــــــا بــــعـــــــــد

انطلاقاً من قول الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام ( خير العمل أدومه وإن قل ) فإن هذا مقالي الدليل إلى الله جمعت فيه بعضاً من الأعمال المعروفة التي كرمنا الله عز وجل بها ورتب لعاملها الأجر والمثوبة لتكون مفتاحاً للتذكير باستغلال الأوقات واغتنام الساعات ، والتي أدعو من الله عز وجل أن يجعلها في ميزان حسناتي وأن ينفع بها إنه سميع قريب مجيب الدعوات
وصلي وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

مقدمته / عفاف العتيبي

أولاً :-

1- الأعمال المطيلة للأعمار

الأخلاق الفاضلة
1- صلة الرحم
عن أبي هريرة رضي الله وعنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقـــول
: ( من سره أن يبسط له في رزقه وأن ينسأ له في أثره فليصل رحمه )
رواه البخاري

2- حسن الخلق :-
عن عائشة رضي الله وعنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لها إنه من أعطى من الرفق فقد أعطى حظه من الدنيا والآخرة ، وصلة الرحم وحسن الخلق وحسن الجوار يعمران الديار ويزيدان في الأعمار ) رواه أحمد والبيهقي

3- الإحسان إلى الجار:-
روى أبو شريح الخزاعي رضي الله وعنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليحسن إلى جاره ) رواه مسلم

2- إطالة العمر بالأعمال ذات الأجور المضاعفة

1- الصلاة :-
أ ) السنن الرواتب كلها في بلدك 12 ركعة يومياً يبلغ عدد الركعات في السنة أربعة آلاف وثلاثمائة وعشرين ركعة ( 12 × 360 = 4320 )
أما ركعتان الحرم المكي فتعدل بفضل الله تعالى مائتي ألف ركعة فإذا أردت أن تكسب ثواب مائتي ألف ركعة من السنن الرواتب في بلدك فستحتاج إلى فترة ست وأربعين سنة وثلاثة أشهر تقريباً
( 200,000 ÷ 4320 = 46,30 ) تصلي في النوافل كاملة كل يوم

ب ) وإذا صليت 10 ركعات في الحرم المكي لا يستغرق أداؤها ثلث ساعة ، كتب لك بإذن الله ثواب مليون ركعة يستغرق أداؤها في بلدك حوالي 231,5 سنة ( 46,3 × 5 = 231,5 ) على منوال محافظتك على السنن الرواتب

جـ ) وصلاة المرأة في بيتها أفضل لها من المسجد كما جاء في الحديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم عن أم حميد امرأة الساعدي رضي الله وعنها أنها جاءت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله إني أحب الصلاة معك ، قال : ( قـد علمت أن تحبين الصلاة معي ، وصلاتك في بيتك خير لك من صلاتك في حجرتك وصلاتك في حجرتك خير لك من صلاتــك في دارك ، وصلاتك في دارك خير لك من صلاتك في مسجد قومك ، وصلاتك في مسجد قومك خير لك من صلاتك في مسجدي ) قالت فأمرت فبني لها مسجد في أقصى شيء من بيتها وأظلمه فكانت تصلي فيــــه حتى لقيت الله عز وجل

د ) المحافظة على صلاة الجماعة قال رسول الله صلاة مع الإمام أفضل من خمس وعشرين صلاة يصليها وحده ) رواه مسلم

هـ ) أداء النافلة في البيت كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فضل صلاة الرجل في بيته على صلاته حيث يراه الناس كفضل الفريضة على التطوع ) رواه البيهقي

إن ما يحصل عليه الفرد من ثواب الصلاة خلال خمس وعشرين سنة أو سبع وعشرين سنة يمكن أن تكسبه أنت في سنة واحدة لو صلى الفريضة في بيته وصليتها أنت في المسجد مع الجماعة فتأمل ذلك
و ) أداب الجمعة رواه عن أوس بن أوس الثقفي رضي الله وعنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من غسل واغتسل ، ثم بكر وابتكر ، ومشى ولم يركب ، ودنا من الإمام فاستمع ولم يلغ ، كان له بكل خطوة عمل سنة ، أجر صيامها وقيامها ) رواه أحمد

ز ) المواظبة على صلاة الضحى ، صدقة عن 360 مفصل وإماطة الأذى عن الطريق توازي صلاة الضحى عن أبي ذر الغفاري رضي الله وعنه قال ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يصبح على كل سلامي أي مفصل من أحدكم صدقة ، فكل تسبيحة صدقة ، وكل تحميدة صدقة ، وكل تهليلة صدقة ، وكل تكبيرة صدقة ، وأمر بالمعروف صدقة ، ونهي عن المنكر صدقة ويجزئ من ذلك ركعتان تركعهما من الضحى ) رواه مسلم

ك ) صلاة الإشراق عن أنس بن مالك رضي الله وعنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من صلى الغداة في جماعة ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس ثم صلى ركعتين كانت له كأجر حجة وعمرة تامة تامة تامة ) رواه الترمذي

م ) أداء الصلاة المكتوبة في المسجد عن أبي أمامة رضي الله وعنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم الى من مشى إلى صلاة مكتوبة في الجماعة فهي كحجة ، ومن مشى إلى صلاة تطوع ( يعني صلاة الضحى ) فهي كعمرة نافلة رواه الأمام أحمد
وفي رواية أبي داود قال ( من خرج إلى تسبيح الضحى لا ينصبه إلا إياه فأجره كأجر المعتمر ، وصلاة على أثر صلاة لا لغو بينهما كتاب في عليين ) رواه أحمد
قال المناوي في فيض القدير في قوله صلى الله عليه وسلم ( من مشى إلى صلاة مكتوبة في الجماعة فهي كحجة ) أي كثوابها ولكن لا يلزم التساوى في المقدار
فالذي يحرص على أن يتطهر في بيته وليس في المسجد ثم يخرج إلى صلاة مكتوبة ويصليها كل يوم خمس مرات في المسجد ويحتسب هذا الثواب فسيكتب له إن شاء الله ثواب خمس حج كل يوم ، أي ألف وثمانمائة حجة كل عام ( 5 × 360 = 1800 )
إن الذي يخرج من بيته متطهراً قد غسل الوضوء ذنوبه إلا وقد وكل له ملائكة تصلي عليه وتستغفر له ، وخطواته إلى المسجد إحداهما ترفعه درجة والأخرى تمحو عنه سيئة ، ويفوز بثلاث استغفارات له من رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا كان من أهل الصف الأول ، ويفوز بالصلاة عليه من الله تعالى وملائكته ، ويحصل على أربع كفارات على أقل تقدير داخل الصلاة الواحدة ، ويفوز بثواب حجة وغيرها من أجور وبركات لا نعلمها

ع ) الصلاة في مسجد قباء عن سهل بن حنيف رضي الله وعنه قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( من تطهر في بيته ثم أتى مسجد قباء فصلى فيه كان له كأجر عمرة ) رواه أحمد

عفاف العتيبي 17-12-2002 01:52 AM

يتبع

2 ) الحج والعمرة

أ ) حرص كثير من السلف على الإكثار من الحج والعمرة استجابة لدعوة النبي صلى الله عليه وسلم التي رواها عبد الله بن مسعود رضي الله وعنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( تابعوا بين الحج والعمرة فإنهما ينفيان الفقر والذنوب كما ينفي الكير خبث الحديد والذهب والفضة ) رواه أحمد
ب ) تحجيج الناس بمالك ، فلك حجة عن كل فرد ، فإذا حججت ثلاثة في السنة كان لك أجر ثلاث حجج في تلك السنة

3 ) الاعتمار في شهر رمضان عن عبد الله بن عباس رضي الله وعنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لامرأة من الأنصار يقال لها : أم سنان : ( ما منعك أن تكوني حججت معنا ؟ ( قالت : ناضحان كانا لأبي فلان - زوجها - حج هو وابنه على أحدهما ، وكان الآخر يسقي عليه غلامنا قال " فعمرة في رمضان تقضي حجة أو حجة معي " وفي رواية " فإذا جاء رمضان فاعتمري فإن عمرة فيه تعدل حجة ) رواه البخاري

4 ) حضور دروس العلم والمحاضرات في المساجد

إن حضورك لكل درس أو محاضرة تقام في المسجد تنال به ثواب حجة كاملة ، فعن أبي أمامة رضي الله وعنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( من غدا إلى المسجد لا يريد إلا أن يتعلم خيراً أو يعلمه كان له كأجر حاج تاما حجته ) رواه الطبراني
إن على الناس أن لا يحرم نفسه كثير من الأجور التي قد لا تحصل إلا بمزاحمة العلماء بالركب عند حلق الذكر ، مثل حصوله على ثواب حجة تامة ، وأنه لا يقوم من مجلسه إلا وقد بدلت سيئاته حسنات ، وحضوره دعوة الخير ، وإحفاف الملائكة له ، وإيواء الله له ، ونحو ذلك من الفضائل التي نجدها مبثوثة في أبواب ثواب طلب العلم

5 ) أن تكون مؤذناً أو تقول كما يقول المؤذن

فعن عبد الله بن عمرو رضي الله وعنه أن رجلاً قال : يا رسول الله إن المؤذنين يفضلوننا ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( قل كما يقولون ، فإذا انتهيت فسل تعطه ) رواه أحمد
وعن البراء بن عازب رضي الله وعنه أن نبي الله صلى الله عليه وسلم قال : ( إن الله وملائكته يصلون على الصف المقدم ، والمؤذن يغفر له مدى صوته ، ويصدقه من سمعه من رطب ويابس ، وله أجر من صلى معه ) رواه الإمام أحمد
تخيل لو كان في مسجد منطقتك على الأقل مائة مصل في كل فريضة ، فإذا كنت مؤذناً أو مجيباً لمؤذن فلك ثواب مائة مصل إضافة إلى ثوابك الذي تقدم ذكره ، والذي يشتمل على ثواب سبع وعشرين صلاة ، وثواب حجة ، وثواب الخطوات إلى المسجد وغيرها كثير ، فلو حسبنا فقط ما ستناله من ثواب للحج فإنك ستكتب في الفريضة الواحدة ثواب مائة حجة ، على افتراض وجود مائة مصل ، وفي اليوم الواحد ثواب خمسمائة حجة ( خمس فرائض × 100 مصل ) فكأنك عمرت خمسمائة عام فحججت في كل سنة منها فكيف لو أذنت للجمعة أو كنت مجيباً للمؤذن وفي الجامع آلاف الناس فما هو الثواب الذي ستحصل عليه ؟ وكيف لو أذنت أو كنت مجيباً للمؤذن في صلاة العشاء أو الفجر ؟ فإن عمرك سيزداد طولاً لما رواه عثمان بن عفان رضي اله وعنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( من صلى العشاء في جماعة كان كقيام نصف ليلة ومن صلى العشاء والفجر في جماعة كان كقيام ليلة ) رواه أبو داود
فلو وجد ما ئة مصل على الأقل في مسجد منطقتكم في صلاة العشاء وقد أذنت أو أجبت المؤذن فلك بثواب أولئك المصلين ثواب خمسين ليلة ( 100 مصل × نصف ليلة ) أي كأنك أضفت إلى عمرك خمسين ليلة قمتها كلها لله بحضورك صلاة العشاء جماعة فقط إضافة إلى ما سبق من أجور ، وأما إذا فعلت ذلك في صلاة الفجر فالثواب يرتفع إلى الضعف فتأمل

وأما المرأة فإن لها نصيباً أيضاً في هذا الجانب الميسر بل وفي كل الجوانب المذكورة ، فإن المرأة المسلمة يمكنها أن تقول كما يقول المؤذن فتكسب ما يكسبه المؤذن ، أي فتكسب بعدد المصلين في المسجد حجات ، ولو لم تصل مع الرجال في المسجد ، ولو كانت في فترة الحيض والنفاس فلله الحمد والمنة على فضله الواسع

6 ) الصيام

حث النبي صلى الله عليه وسلم المسلمين على الإكثار من صيام النفل طوال أيام السنة صيفاً وشتاءاً فرغب في صيام أيام الاثنين والخميس وأيام البيض وشهر شعبان وعشر ذي الحجة وشهر محرم وغيرها 0
فمن هذا المنطلق والحرص على منافسة القوم ، فهناك وسائل يمكن بها إطالة أعمارنا بطريق غير مباشر لكسب ثواب صيام أيام تزيد على سنوات أعمارنا منها
1- إن صيامك اثنين وأربعين يوماً في السنة سوى رمضان ، يكتب لك
به ثواب صيام سبعمائة وعشرين يوماً أي سنتين 0 كيف يكـــــون ذلك
إذا أردت أن تنال ثواب من يصوم الدهر بأقل جهد ممكن ودون أن تقع في النهي الوارد في ذلك ، فما عليك إلا أن تقوم بالآتي
أ ) المحافظة على صيام ست من شوال بعد رمضان وذلك لما رواه أبو أيوب الأنصاري رضي الله وعنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال كان كصيام الدهر ) رواه أحمد
ب ) المحافظة على صيام أيام البيض من كل شهر وذلك لما رواه جرير بن عبد الله رضي الله وعنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( صيام ثلاثة أيام من كل شهر صيام الدهر ، وأيام البيض : صبيحة ثلاث عشرة ، وأربع عشرة ، وخمس عشرة ) رواه النسائي ( أو صيام أي ثلاثة أيام شئت ، وذلك لما رواه أبو ذر الغفاري رضي الله وعنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( من صام من كل شهر ثلاثة أيام فذلك صيام الدهر ، فأنزل الله عز وجل تصديق ذلك في كتابه ( من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها سورة الأنعام
فخلاصة ما سبق أنه بمحافظتك على صيام ست من شوال بعد رمضان يسجل لك ثواب صيام سنة كاملة ، وليس ذلك فحسب ، بل لو زدت على ذلك فصمت ثلاثة أيام من كل شهر أي ما يساوي ستة وثلاثين يوماً في السنة يسجل لك ثواب صيام سنة أخرى ، ومتى حافظت على هذين العملين ، يسجل لك ثواب صيام سنتين وبهذا نصل إلى أن صيامك اثنين وأربعين يوماً فقط في السنة ( 36 + 6 ) سوى رمضان ، يسجل لك به ثواب من صام سبعمائة وعشرين يوماً فيما سواه ، فلو ثابرت على هذا العمل كل سنة لمدة عشر سنين يكتب لك ثواب صيام عشرين عاماً وأنت لم تصم سوى أربعمائة وعشرين يوماً ( أي سنة وشهرين ) سوى رمضان

7 ) إفطار صائم
إن تفطير الصائمين وسيلة ميسرة - لمن أنعم الله عليهم بالمال - يمكن إطالة العمر الإنتاجي بالقدر الذي تريد ، وذلك بتفطير أكبر عدد ممكن من الناس خاصة في رمضان ( فإن من فطر صائماً فله مثله أجره )
روى ذلك زيد بن خالد الجهني رضي الله وعنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( من فطر صائماً كان له مثل أجره ، غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيئاً ) رواه أحمد
ألا ترغب أن يسجل لك على الأقل ثواب من يصوم كصيام داود عليه السلام ؟ بأن تفطر مائة وثمانين صائماً كل عام ، فكأنك صمت مائة وثمانين يوماً وهو ما يساوي نصف السنة ، إضافة إلى ثواب صيامك لشهر رمضان

8 ) قيام ليلة القدر
قيام ليلة القدر - وهي إحدى ليالي الوتر من العشر الأخير من رمضان أفضل عند الله من عبادة ألف شهر ليس فيها ليلة القدر وذلك بقوله تبارك وتعالى ( ليلة القدر خير من ألف شهر ) أي ثواب قيامها أفضل من ثواب العبادة لمدة عشرين سنة فإنه يكتب له بإذن الله ثواب يزيد على من عبد الله ألفاً وستمائة وستة وستين سنة
( 83,33 × 20 = 1666,33 ) سنة أليس هذا عمراً إضافياً طويلاً يسجل في صحيفتك لا تحلم أن يتحقق لك فتقوم به في الواقع
قال الإمام فخر الدين الرازي في تفسيره ( واعلم أن من أحياها فكأنما عبد الله تعالى نيفاً وثمانين سنة ، ومن أحياها كل سنة فكأنما رزق أعماراً كثيرة )

عفاف العتيبي 17-12-2002 01:55 AM

يتبع


9 ) الجهاد

روى سلمان الفارسي رضي اله وعنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( من رابط يوماً وليلة في سبيل الله كان له كأجر صيام شهر وقيامه ، ومن مات مرابطاً جرى له مثل ذلك من الأجر وأجري عليه الرزق وأمن الفتان ) رواه مسلم

10- العمل الصالح في عشر ذي الحجة

أعلم أن العمل الصالح أياً كان نوعه في أيام عشر ذي الحجة قد يفوق ثواب الجهاد في بعض مراحله ، فعن ابن عباس رضي الله وعنه : قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ما من أيام العمل الصالح فيهن أحب إلى الله من هذه الأيام العشر ، قالوا يا رسول الله ولا الجهاد في سبيل الله ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ولا الجهاد في سبيل الله ، إلا رجل خرج بنفسه وماله ، ولم يرجع من ذلك بشيء ) رواه أحمد

الأعمال المستحبة في عشر ذي الحجة

أداء الحج وهذا أفضل أعمالها ، الصيام وبالأخص يوم عرفة - لغير الحاج - فمن صامه كفرت عنه ذنوب سنتين ، صرف معظم الوقت في التهليل والتكبير والتحميد لما ثبت عن ابن عمر رضي الله وعنهما أن رسول الله r قال : ( ما من أيام أعظم عند الله ولا أحب إليه من العمل فيهن من هذه الأيام العشر ، فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد
رواه أحمد
الأضحية ، تجنب تضييع الأوقات فيما لا ينفع ، فلا تدع ساعات هذه الأيام العشر المباركة تمر عليك وأنت في سياحة وغفلة عن طاعة الله ، لأنها أفضل أيام الدنيا ، فلا تحرم نفسك فيها من خصال الخير ، فقد لا تعود إليك أبداً

11- تكرار بعض سور القرآن

كم ستحتاج من الوقت لتختم القرآن ؟ لا شك إلى أكثر من يوم ، أما تعلم أنك بوقت قصير لا يتجاوز نصف دقيقة يمكنك أن تحصل على ثواب ختم القرآن وتحصل على ملايين من الحسنات بتكرارك سورة الإخلاص ثلاث مرات فقط ! فعن أبي سعيد الخدري رضي الله وعنه قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه : ( أيعجز أحدكم أن يقرأ ثلث القرآن في ليلة ؟ " فشق ذلك عليهم وقالوا : أينا يطيق ذلك يا رسول الله ؟ فقـــــال ( الله الواحد الصمد ثلث القرآن ) رواه مالك وفي حديث آخر رواه ابن عمر رضي الله وعنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قل هو الله أحد تعدل ثلث القرآن ، وقل يا أيها الكافرون تعدل ربع القرآن ) رواه الطبراني

12- الذكر المضاعف

هل تعرف الذكر المضاعف الذي أرشد إليه النبي صلى الله عليه وسلم ؟ فإنه بحر خضم من الحسنات يغفل عنه كثير من الناس اليوم ، إليك هذين النوعين من الذكر المضاعف

1- التسبيح المضاعف

أ ) الحديث الأول :-
عن جويرية أم المؤمنين رضي الله وعنها أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج من عندها بكرة حين صلى الصبح وهي في مسجدها ثم رجع بعد أن أضحى وهي جالسة فقال : ( ما زلت على الحال التي فارقت عليها ؟ قالت نعم ، قال النبي صلى الله عليه وسلم : " لقد قلت بعدك أربع كلمات ثلاث مرات لو وزنت بما قلت بما قلت منذ اليوم لوزنتهن : سبحان الله وبحمده ، عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ) رواه مسلم

ب ) الحديث الثاني :-
عن أبي أمامة رضي الله وعنه قال : رآني النبي صلى الله عليه وسلم وأنا أحرك شفتي ، فقال : ما تقول يا أبا أمامة ؟ قلت : أذكر الله ، قال أفلا أدلك على ما هو أكثر من ذكرك الله الليل مع النهار ؟ تقول : الحمد لله عدد ما خلق ، والحمد لله ملء ما خلق ، والحمد لله عدد ما في السموات والأرض ، والحمد لله عدد ما أحصى كتابه ، والحمد لله ملء ما أحصى كتابه ، والحمد لله عدد كل شيء ، والحمد لله ملء كل شيء ، وتسبح الله مثلهن ، ثم قال : ( تعلمهن وعلمهن عقبك من بعدك ) رواه الطبراني

2 - الاستغفار المضاعف

هل ترغب في أن تكسب في اليوم الواحد على الأقل ألف مليون حسنة ؟ فكيف لو كسبت هذا العدد وأكثر منه في جلسة واحدة بل في جملة واحدة ؟ وما رأيك لو كررت ذلك أكثر من مرة ؟ فكم تتوقع أن يرتفع رصيدك من الحسنات ؟ فلنقف عند هذه المسابقة والتجارة الرابحة فإني لا أظنك ستفرط فيها ، ولن تمر عليها مرور الكرام دون أن تنهل منها أو تتاجر فيها مع ربك
فعن عبادة بن الصامت رضي الله وعنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( من استغفر للمؤمنين وللمؤمنات ، كتب الله له بكل مؤمن ومؤمنة حسنة ) رواه الطبراني

13- قضاء حوائج الناس

فعن عبد الله بن عمر رضي الله وعنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( أحب الناس إلى الله أنفعهم ، وأحب الأعمال إلى الله عز وجل سرور تدخله على مسلم ، أو تكشف عنه كربة ، أو تقضي عنه ديناً ، أو تطرد عنه جوعاً ، ولأن أمشي مع أخي المسلم في حاجة أحب إلي من أن أعتكف في المسجد شهراً ، ومن كف غضبه ستر الله عورته ، ومن كظم غيظاً ولو شاء أن يمضيه أمضاه ، ملأ الله قلبه رضاً يوم القيامة ، ومن مشى مع أخيه المسلم في حاجته حتى يثبتها له ، أثبت الله قدمه يوم تزول الأقدام ، وإن سوء الخلق ليفسد العمل كما يفسد الخل العسل ) رواه الطبراني
وأخيراً فإن قضاء حوائج الناس ثوابها اعتكاف شهر بالمسجد

3- إطالة العمر بالأعمال الجاري ثوابها إلى ما بعد الممات

إن من عظيم فضل الله تعالى على هذه الأمة القصيرة آجالها أن دلها على أعمال يستمر ثوابها إلى ما بعد الممات ، تتلخص في الحديث الذي رواه أبو أمامة الباهلي رضي الله وعنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( أربعة تجري عليهم أجورهم بعد الموت : رجل مات مرابطاً في سبيل الله ، ورجل علم علماً فأجره يجري عليه ما عمل به ، ورجل أجرى صدقة فأجرها يجري عليه ما جرت عليه ، ( أي مدة بقائها جارية ) ورجل ترك ولداً صالحاً يدعو له ) رواه أحمد
فمن هذا الحديث الجامع يمكن تقسيم الأعمال الجاري ثوابها إلى ما بعد الممات إلى أربعة فروع هي كالتالي

1- الموت في الرباط

فعن فضالة بن عبيد رضي الله وعنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( كل ميت يختم على عمله إلا الذي مات مرابطاً في سبيل الله ، فإنه ينمي له عمله إلى يوم القيامة ، ويأمن من فتنة القبر ) رواه أبو داود

2- الصدقة الجارية

الصدقة الجارية هي الصدقة الدارة المتصلة كالوقوف المرصودة لأبواب البر فهي إذن التي تقدمها في حياتك وتستمر منفعتها وريعها بعد الموت لفترة من الزمن ، وأنواعها كثيرة منها : حفر الآبار ، وبناء الملاجئ ، وغرس الأشجار ، وبناء المساجد ، ودور الأيتام ، والتبرع بالأعضاء بعد الوفاة ، وسقي الماء في الأماكن العامة ، كوضع البرادات في المساجد والمدارس والأسواق ونحو ذلك 0 روي عن أبي هريرة رضي الله وعنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( إن ما يلحق المؤمن من عمله وحسناته بعد موته علماً علمه ونشره ، وولداً صالحاً تركه ، ومصحفاً ورثه ، أو مسجداً بناه ، أو بيتاً لابن السبيل بناه ، أو نهراً أجراه ، أو صدقة جارية أخرجها من ماله في صحته وحياته من بعد موته ) رواه ابن ماجة

- تربية الولد الصالح

إن ولدك الصالح عمر إضافي لك ، وامتداد لحسناتك بعد موتك ، فاحرص على الإكثار منه من زوجة صالحة ، ومن ثم احرص على تربيته وتنشئته على طاعة الله ، واعلم أن الوحيد الذي سيواصل برك ويذكرك بخير وصدق إذا وسدت في قبرك هو ولدك الصالح ، وهو الوحيد الذي سيدعو لك باستمرار وإخلاص وأنت في قبرك ، فهو امتداد لحياتك ولذكرك الحسن ، وبوجوده لن ينقطع حسناتك بعد وفاتك بإذن الله 0 وهذا مصداق قول النبي صلى الله عليه وسلم إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث وذكر منها وولد صالح يدعو له ، وبدعائه لك ترفع درجتك في الجنة كما قال صلى الله عليه وسلم : ( إن الله عز وجل ليرفع الدرجة للعبد الصالح في الجنة فيقول أي رب أنى لي هذه ؟ فيقول باستغفار ولدك لك رواه أحمد

4- تعليم الناس

أ ) نشر العلم وكتابته
إن من خير العبادات التي يمكن التقرب بها إلى الله تعالى بعد الفرائض هو تعلم دين الله وتعليمه ، لقد رغب الإسلام في نشر العلم وتوعد من كتمه بلجام من نار يوم القيامة ، ولهذا دأب كثير من أهل العلم منذ القدم على تعليم الناس أمر دينهم وتدوين ما تعلموه ليبقى ذخراً للأجيال التي بعدهم مبتغين دوام الأجر من الله بعد أن سمعوا ما رواه أبو هريرة رضي الله وعنه حينما قال : ( إذا مات الإنسان انقطع عنه عمله إلا من ثلاث : صدقة جارية وعلم ينتفع به وولد صالح يدعوا له ) رواه الإمام مسلم

ب ) الدعوة إلى الله

ومن طرق نشر العلم الدعوة إلى الله ، وهي من أجل العبادات التي تقرب إلى الله عز وجل ، فهي وظيفة الأنبياء والمرسلين من قبل ، قال تبارك وتعالى في شأنها ( ومن أحسن قولاً ممن دعا إلى الله وعمل صالحاً وقال إني من المسلمين ) سورة فصلت

وإن كانت الدعوة تدخل ضمن مجال نشر العلم ، إلا أن للدعوة أهمية كبيرة للداعي والمدعو يغفل عنها كثيرون ، لذا أفردتها لينتبه لذلك ، فإن الدال على الخير كفاعله ، وإنك إن دللت إنساناً على الله ثم استقام ، فلك مثل صلاته وتسبيحه وجميع أعماله لا ينقص من أجره شيئاً ، وإذا دعا بدوره أناساً فتابوا ، فلك مثل أجورهم ولو كنت في قبرك ، وهكذا فإنه يسجل لك أجور خلق كثير فكأنك رزقت أعماراً كثيرة ، ومصداق ذلك ما رواه أبو هريرة رضي الله وعنه أن رسول الله r قال : ( من دعا إلى هدى ، كان له من الأجر مثل أجور من تبعه ، لا ينقص ذلك من أجورهم شيئاً ، ومن دعا إلى ضلالة ، كان عليه من الإثم ، مثل آثام من تبعه ، لا ينقص من آثامهم شيئاً ) رواه مسلم

عفاف العتيبي 17-12-2002 01:56 AM

يتبع

وأخيراً وليس بآخر

إن المؤمن الصادق يعلم أنه في صراع دائم مع الوقت ، وأن الساعة التي تمر عليه ولا يغنم فيها حسنات فإنه مغبون فيها ، ولهذا كان عبد الله بن مسعود رضي الله وعنه يقول : ( ما ندمت على شيء ندمي على يوم غربت شمسه ، نقص فيه أجلي ولم يزد فيه عملي ) لذلك فإن ما جلس في مجلس أو مشى في طريق ولم يذكر الله إلا تحسر عليه يوم القيامة لفوات تلك الساعة في غير طاعة ، قد ترفعه درجة في الجنة ، لما يرى من النعيم المقيم هناك ومصداق هذا ما رواه أبو هريرة رضي الله قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ما جلس قوم مجلساً فلم يذكروا الله فيه إلا كان عليهم ترة " أي نقص أو حسرة " وما من رجل مشى طريقاً فلم يذكر الله عز وجل إلا كان عليه ترة ، وما من رجل أوى إلى فراشه فلم يذكر الله إلا كان عليه ترة ) رواه أحمد

مشاريع استثمارية في دقيقة واحدة

أعلم أن معظم هذه المشاريع لا تكلفك شيئاً فلا يلزمك طهارة ، أو تعب ، أو بذل جهد بل قد تقوم بها وأنت تسير على قدميك أو راكباً في سيارتك ، أو مستلق على ظهرك أو واقفاً أو جالساً تنتظر أحداً وهذه
1- في دقيقة واحدة : تستطيع أن تقرأ سورة الفاتحة ( 7 ) مرات فتحصل على أكثر من 9800 حسنة
2- في دقيقة واحدة :تستطيع أن تقرأ سورة الإخلاص ( 20 ) مرة فإنها تعدل قراءة القرآن ( 7 ) مرات
3- في دقيقة واحدة : تستطيع أن تقول لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير ( 20 ) وأجرها كعتـــق
( 8 ) رقاب في سبيل الله من ولد إسماعيل
4- في دقيقة واحدة : تستطيع أن تقول سبحان الله وبحمده ( 100 ) مرة ، ومن قال ذلك في يوم غفرت ذنوبه وإن كانت مثل زبد البحر
5- في دقيقة واحدة : تستطيع أن تقول لا حول ولا قوة إلا بالله أكثر من ( 40 ) مرة وهي كنز من كنوز الجنة
6- في دقيقة واحدة : تستطيع أن تقول سبحان الله وبحمده ، عدد خلقه ، ورضا نفسة ، وزنة عرشة ، ومداد كلماته أكثر من ( 15 ) مرة وهي كلمة تعدل أضعافاً مضاعفة من أجور التسبيح والذكر
7- في دقيقة واحدة : تستطيع أن تستغفر الله أكثر من ( 100 ) مرة ، فالاستغفار سبب للمغفرة ودخول الجنة أى للمتاع الحسن ، وزيادة القوة ودفع البلايا ، وتسيير الأمور ، ونزول المطر ، والإمداد بالأموال والبنين
8- في دقيقة واحدة : تستطيع أن تصلي على النبي r ( 50 ) مرة فيصلي عليك الله مقابلها ( 500 ) مرة
9- في دقيقة واحدة : تستطيع أن تقول سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم ( 50 ) مرة وهي ثقيلة في الميزان خفيفة على اللسان
10- في دقيقة واحدة : تستطيع أن تقول سبحان الله ، والحمد الله ، ولا إله إلا الله ، والله أكبر ( 25 ) مرة وهذه الكلمات أحب الكلام إلى الله
11- في دقيقة واحدة : تستطيع أن تقول لا إله إلا الله ( 50 ) مرة تقريباً
12- في دقيقة واحدة : تستطيع أن تقرأ أكثر من صفحتين من كتاب مفيد يسير الفهم
13- في دقيقة واحدة : تستطيع أن ترفع يديك وتدعو بما شئت من جوامع الدعاء
14- في دقيقة واحدة : تستطيع أن تصل رحمك عبر الهاتف
15- في دقيقة واحدة تستطيع أن تنهي عن منكر أو أمر بمعروف أو تقدم نصيحة لأخ أو تشفع شفاعة حسنة أو تواسي مهموماً أو تميط الأذى عن الطريق أو تصافح عدداً من الأشخاص
وأخيراً :-
هلم إلى الدخول على الله ومجاورته في دار السلام بلا نصب ولا تعب ولا عناء ، بل من أقرب الطرق وأسهلها ، وذلك أنك في وقت بين وقتين وهو في الحقيقة عمرك ، وهو وقتك الحاضر بين ما مضى وما يستقبل ، فالذي مضى تصلحه بالتوبة والندم والاستغفار ، وذلك شيء لا تعب عليك فيه ولا نصب ولا معاناة عمل شاق ، إنما هو عمل قلب ، وتمتنع فيما يستقبل من الذنوب ، وامتناعك ترك وراحة ليس هو عملاً بالجوارح يشق عليك معاناته ، وإنما هو عزم ونية جازمة تريح بدنك وقلبك وسرك ، ليس لما بقي من عمرك ثمن !! قال رسول الله صلى الله عليه وسلم اغتنم خمساً قبل خمس : حياتك قبل موتك ، وصحتك قبل سقمك ، وفراغك قبل شغلك ، وشبابك قبل هرمك ، وغناك قبل فقرك ) الحاكم


الخــاتــمــــة

نسأل الله عز وجل حسن الخاتمة ونسأله سبحانه أن يجعل خير أعمارنا آخرها، وخير أعمالنا خواتيمها ، وخير أيامنا يوم نلقاه أحمد الله على ما يسر لي في هذه المقالة وأرجو من الله أن يجعلها في ميزان حسناتي وأن ينفع بها ، وما كان فيها من صواب فمن الله عز وجل فهو المان به فله الحمد ، وما كان من خطأ فمني ومن الشيطان وأستغفر الله وأتوب إليه ، اللهم أصلح لنا ديننا الذي هو عصمة أمرنا ، وأصلح لنا دنيانا التي فيها معاشنا ، وأصلح لنا أخرتنا التي فيها معادنا ، وأجعل الحياة زيادة لنا في كل خير ، واجعل الموت راحة لنا من كل شر

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
وصلي وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


أختكم المحبة عفاف العتيبي

ودعواتكم لي

باسم 17-12-2002 09:55 PM

بارك الله فيكي أختي عفاف ....
ونفع بك الجميع ....
مع خالص شكري وتقديري ...
باسم

عفاف العتيبي 18-12-2002 01:32 AM

شكراً لك أخي باسم يا سباق بالخير والخيرات والردود الحلوة الله يعطيك الصحة والعافية ولو إني تمنيت إنه يتثبت وإنشا ء الله ربي يجعله دائماً في موازين حسناتي

ولكم تحياتي

أختكم عفاف العتيبي

omar 18-12-2002 02:16 PM

سلمت يداكِ مشرفتنا عفاف .
وضاعف الله لكِ الأجر والمثوبة .
جهد مشكور والله ومواعظ هامة منتقاة .
بلغكِ الله مرادك وأحسن عاقبتك ومئآلك .
ونفع بكِ الاسلام والمسلمين .
[c]آمين [/c]
وللأمانة الموضوع يستحق التثبيت فعلاً وان شاء الله عن قريب يثبت .
:) :) :)

Ultraviolet 18-12-2002 07:04 PM

الله يعطيك ألف ألف عافية أختي عفاف على هذا الدليل ، والذي بمشيئة الله ينتفع به كل من يقرأه ....
وجعله في موازين حسناتك بإذن الله ......

تحياتي لك أختي الغالية

أمل الامة 30-12-2002 06:41 PM

جزااك الله كل خير ونفع بك المسلمين

المحترف 30-12-2002 11:48 PM

شكر
 
بورك فيك اخت عفاف ونصيحة المؤمن وموعظته من فضائل الاعمال
لكن عندي سؤال
مصدر هذه المعلومات. ما هو ؟

عفاف العتيبي 31-12-2002 01:40 PM

أخي المحترف المراجع أو المصدر الخاصة بالمقالة

1- القرآن الكريم

2- كيف تطيل عمر الإنتاجي / لمحمد بن إبراهيم النعيم

3- 125 طريقة لحفظ الوقت / لأبي القعقاع

4- ماذا تفعل في عشر دقائق / لعبد الملك القاسم

لك تحياتي أخي المحترف

أختك عفاف العتيبي :p

فلة القلب 21-02-2003 05:34 AM

ماشاء الله رائـــــــــــعـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــة

ايتها العفاف ماشااء الله عليك ابدعت فيما اخترت واثلجت قلبي

عسى الله ان يجعله في ميزان حسناتك


اخت فلة القلب

عفاف العتيبي 24-02-2003 10:04 PM

تسلمين يا أختي الغالية تسلمين على الرد بارك الله فيك

أختك عفاف العتيبي

الهيليوم 08-03-2003 05:43 PM

بارك الله فيكي أختي عفاف ....
ونفع بك الجميع ....
وجعله الله في ميزان حسناتك....
والله يطول في عمرك ويكثر من حسناتك...
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآمين....
مع خالص شكري وتقديري ...
طالبتك :-
الهيليوم

عفاف العتيبي 09-03-2003 10:30 PM

تسلمين يالغالية وشكراً ألف شكر على مرورك بموضوعي ماقصرتي والله يعطيك الصحة والعافية يااااااااارب

أختك عفاف العتيبي


التوقيت حسب جرينتش +3. الساعة الآن 01:17 PM.

Powered by: vBulletin® Version 3.8.8 Copyright ©2000-2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO
Translated By vBulletin®Club©2002-2021

Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

Powered by: vBulletin® Version 3.8.8 Copyright ©2000-2015, Jelsoft Enterprises Ltd.

a.d - i.s.s.w