تطبيقات صفية - بيوتات الكيمياء التعليمية

 
 

اخر المواضيع : الموضوع : السلام عليكم ورحمة الله   ( الكاتب : Khaled al-Malik     الزيارات : 2     الردود : 0 )         الموضوع : كيفية طلاء الذهب للعناصر والمواد المختلفة من المعدن والبلاستيك   ( الكاتب : sayd_ahmad     الزيارات : 92     الردود : 0 )         الموضوع : zinc database هل لديكم معلومات عن   ( الكاتب : أحيا     الزيارات : 99     الردود : 0 )         الموضوع : كتاب التلوين للمعادن   ( الكاتب : sayd_ahmad     الزيارات : 105     الردود : 0 )         الموضوع : ورق عمل شامل للصف الأول الثانوي ـ ف1 ـ الفصل الثالث ـ تركيب الذرة   ( الكاتب : كم لاب     الزيارات : 4208     الردود : 9 )         الموضوع : تحضير 2ع كيمياء مطور ف2 أ/ ناديه   ( الكاتب : لجين23     الزيارات : 69303     الردود : 241 )         الموضوع : قطب البلاتين فى قطب الهيدروجين القياسى   ( الكاتب : knona     الزيارات : 1971     الردود : 3 )         الموضوع : تحضير كيمياء اث ( ف1) حسب الطريقة الثلاثية   ( الكاتب : شوق ساره     الزيارات : 30372     الردود : 86 )         الموضوع : زيت الزيتون   ( الكاتب : cad     الزيارات : 440     الردود : 0 )         الموضوع : فين احصل تحضير   ( الكاتب : محمدالاهدل     الزيارات : 445     الردود : 0 )         
عودة   بيوتات الكيمياء التعليمية > المدونات > معلمة متطورة

تقييم هذا المحتوى

تطبيقات صفية

كتابه 09-12-2008 فى 03:46 PM بواسطه معلمة متطورة
" التعريف بالشخصيات المذكورة .. فاستاذ اسامة هو مدربي .. يصغرني كثيرا بالعمر .. ولكنه كبير جدا في رقي التعامل مع الآخرين .. ولكن لا ميول فنية لديه .. أما الاستاذ عبد الله مدرس زميل جمعنا منتدى كادر بتبادل الافكار هموم الواجبات .. وتقابلنا في يوم التخرج بلقاء ساصفه لاحقا .... "
الانسجام وفوائد الالتحاق بالمجموعة ..
ست وفاء

استاذ اسامة .. تخيل يوما افقت من نومك في الصباح الباكر .. وفتحت النافذ لترى شروق الشمس
.. وللأسف .. لم تكن هناك ألوان ..
استاذي .. ارفق بروحك واطلق عنانها .. لتهيم في دنيا الفن

الجمعة 17 / 8 / 2007

ما حدث لي لم اتخيله ولا في دنيا الأحلام .. أن ابكي على شاب لم اره في حياتي ولن اراه ابدا .. لمجرد أنه سيترك منتدى كادر .. الاستاذ عبد الله .. ففي مشاركته الأخيره سماها النهاية .. عبّر عن مدي الأسى الذي يختلج صدره لفراق كادر .. أنا هنا بدأت أخاف .. وكأنني ارى لحظات النهاية اصبحت قريبة ..
إن برنامج كادر يتسلل إلى منطقة معطوبة في نفس الانسان في عالمنا العربي بالذات .. ويصلحها .. هي منطقة الثقة .. فتنفخ فيه القوة .. لذا تحس دائما بالولاء التام له .. تتبع اوامره.. لعلك ترد بعض الجميل .. لمن رد لك الحياة .
ولكن ..الانتماء لمجموعة.. يوّلد حاجة الارتباط .. والاعتماد على الغير .. في تسير أمورك .. وهذا لم اتعوده .. هنا الخلل .. مساكين من حولي .. لم اعطهم فرصة لمساعدتي يوما ما .
آه .. بدأت الأمور تتداخل مع بعضها .. لم أعد أعرف ما يجب أن يكون .. لكن ما توصلت إليه وبملخص بسيط .. أنني حتى لو انتميت لمجموعة .. يجب أن أضع بعض الحدود .

السبت 18 / 8 / 2007

بدأت الرؤي تتحقق أمامي .. تفتح ذهني منذ الصغر أزعج أمي .. ومجاملاتي لطالباتي ضايق زميلاتي .. وايماني بأن أبنائنا يجب أن يعيشوا العلم ازعج الكثير من حولي .. ولكن عرضي لدرس خصائص الماء الفيزيائية على زميلاتي في كادر .. اثبت صحة تفكيري .

هناك نسمة باردة لطيفة لا تهب دائما .. إنما إن هبت تهب في اليوم الحار اللهيب .. هي انت استاذ اسامة

الإثنين 20 / 8 /2007

أول يوم لدخولي الصفوف في هذا العام الدراسي .. كانت المعلمات تشتكي من العدد .. وانا المتفائلة دائما اخفف عنهن .. حتى اللحظة التي وقفت أمام الطالبات .. مسحت الصف ببصري .. عندها .. تخيلت أكوام أوراق الاختبار التي ستنبع منهن .. وصوتي الذي سيذوب من حفيف حركاتهن .. والألم الذي سيصيب ركبتي وأنا أدور بينهن لأتأكد من وصول الرسالة لكل طالبة .. هذا من صف واحد .. واذا قلت أنني أدرّس 9 صفوف بخمسة مناهج .. جميل جدا
وقفت أمام الطالبات وتبسمت .. ردت طالبة لي الابتسامة وقالت .. مس اعتقدت انك ستنتقلي .. فانتقلت لمدرسة سكينة .. ولكن عندما علمت أنك ستعلمّينا رجعت .. فزاد عيار بسمتي ..
لا ادري .. كيف يفكر مسؤولي التربية .. ولكن كما تعلمنا في كادر .. انا أمام مشكلة .. لا تحل الا بمعادلة رياضية .. عدد الطالبات 48 .. يقبل القسمة على 6 و 8 .. بمعنى يكون لدي بدل 48 ورقة عمل .. استلم 8 من مجموعة بستة طالبات .. وبدل من 48 نشاط من كل طالبة .. تختصر على 8 .. وكأن الضيق بدأ ينسل من صدري ..
طرأ على فكري .. أن ألقي قنبلة رغبتي بعمل مجموعات على الطالبات .. فضجت القاعة فجأة .. كما توقعت .. فهدّأت من روع الطالبات واستعْلمت .. فكتبن سلبيات العمل الجماعي على اللوح وكانت كثيرة ومن تجارب عايشتها مريرة .. نظرت لهذه السلبيات فاستقرأت منها سوء تطبيقه .. فكان لابد من مقدمة لأهمية العمل الجماعي من واقع الطالبات .. فدخلت من مدخل السلوكيات السلبية التي تمارس من قبل طالبات المدرسة .. ولا مسؤوليتهن في القاء الأوراق في الساحة .. اجابت نحن لا نلقي .. اجيب حسنا .. ولكن ماذا فعلت لتمنعي الغير من هذا العمل ؟ لترتقي بمجتمعك لمستواك ؟ .. انت ممتازة في طريقة دراستك .. في قدرتك على اكتساب المعلومات .. ماذا استفاد مجتمعك منك .. عند موتك .. سيدفن علمك معك .. اذن اين العلم الذي ستركتيه لينتفع به الناس من بعدك .. كما أن المجتمع لن يرحمك .. فالعمل الجماعي اصبح من بنود دستور الحياة .. وانا اشفق عليكن بان تمروا بما مررت به .. فيجب أن تعتادوا عليه..
احاطت بي المعلمات .. طريقة تحضير الدروس تغيّرت .. فماذا يعني استراتيجيات التدريس مثل التفكير الناقد ، العمل الجماعي ما هي ادوات التقييم .. فكانت الفرصة لي لاغلاق حاسوبي .. والشرح الوافي لما تشربته من معلومات في كادر .. والخطط التي نويت تنفيذها لمعالجة الأمر .. وقد قررنا نحن معلمات العلوم .. بداية أن تكون المجموعات ثابتة طوال الفصل الأول .. لتتعود عليه الطالبات .. ونقلل من سلبياته المحتملة ..
في طريق العودة من المدرسة ..قالت لي روان .. ماما لماذا كل المعلمات اصبحن يتحدثن مثلك عن العمل الجماعي ؟
فضحكت .. وقلت .. لا أدري

الأربعاء 22 / 8 / 2007

هل الأمور في كادر أصبحت سلسة مريحة .. أم أنني سمحت للأمور بأن تسير بطريقة مبسطة ممتعة ..
لقد أصبحت أنتمي لعائلة كبيرة .. أشعر بالأمان
مجموع التعليقات 0

التعليقات

 
الإضافات الاخيرة بواسطة معلمة متطورة

التوقيت حسب جرينتش +3. الساعة الآن 07:17 AM.


Powered by: vBulletin® Version 3.8.8 Copyright ©2000-2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO
Translated By vBulletin®Club©2002-2020
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
Powered by: vBulletin® Version 3.8.8 Copyright ©2000-2015, Jelsoft Enterprises Ltd.

a.d - i.s.s.w