بيوتات الكيمياء التعليمية - عرض مشاركة واحدة - العرقسوس
الموضوع: العرقسوس
عرض مشاركة واحدة
  #1   -->
قديم 02-12-2004, 03:24 PM
الصورة الرمزية لـ كيكولي
كيكولي كيكولي غير متصل
كيميائي فعّال
 
تاريخ الانتساب: 11 2004
المكان: مركز الكرة الأرضية
مشاركات: 694
كيكولي على طريق التميز و النجاح
افتراضي العرقسوس

العرقسوس Licorice



العرقسوس أو (أصل السوس) عبارة عن نبات شجري معمرمن الفصيلة البقولية ينبت في كثير من بقاع العالم مثل سوريا وآسيا الصغرى وأواسط آسيا وأوربا ومصر وينمو هذا النبات في العديد من الدول الأوربية والآسيوية.
ونبتة السوس من عائلة البازلاء، وهي نبتة تشبه أزهارها البنفسجية أزهار البازلاء، ويصل ارتفاع الشجيرة إلى حوالي 1.2 متر.



عرفت جذور نبتة العرقسوس منذ أكثر من أربعة ألاف سنة عند البابليين كعنصر مقوي للجسم و مناعته, وقد عرفه المصريون القدماء وأعدوا العصير من جذوره,و قد وجدت جذور العرقسوس في قبر الملك توت عنخ أمون الذي تم أكتشافه في عام 1923. فقد كان الأطباء المصريون القدماء يخلطونه بالأدوية المرة لأخفاء طعم مرارتها وكانوا يعالجون به أمراض الكبد و الأمعاء . و كان الطبيب اليوناني ثيوكريتوس يعالج به السعال الجاف والربو والعطش الشديد.
وقد عرفه الأطباء العرب حيث كان يستخدم كطعام و دواء ويقول الطبيب ابن سينا أن شراب العرقسوس يفيد في علاج الحنجرة و القصبة الهوائية وهو مفيد جدا في علاج الأضطرابات الهضمية و يساعد على الحمية.
تنمو جذور السوس عموديا في الارض الى عمق اربعة اقدام، وتمتد ايضا افقيا الى اكثر من ثمانية اقدام، وقد تنفصل على الشجيرة الام فتظهر فوق سطح التربة وتتبرعم لتنمو الى نبتة جديدة. ويفضل حصد الجذور عندما يبلغ عمر النبتة اربع سنوات في فصل الخريف وقبل ان تثمر لما لعملية الاثمار من تاثير على الجذر باستنزاف المادة ذات الطعم الحلو فيه وفقدان اهم خاصية لعرق السوس. وينمو السوس في التربة الرملية غير بعيد عن مجرى المياه اكثر من خمسين ياردة، وقد وجد ان ان الطقس الملائم لنمو البرتقال هو الامثل لنمو السوس وان عرق السوس يزيد من خصوبة التربة.

الجزء المستخدم من العرقسوس

هوالجذور



الاسم العلمي

Glycyrrhiza glabra

التركيب الكيميائي

يشتمل على اكثر من خمسين نوعا من الفلافونات Flavonoids وثلاثين نوعا من التربينات Terpenoids والتي اوجد الابحاث الحديثة العديد من الفوائد العلاجية لها. كما يحتوي عرق السوس على العديد من الفيتامينات مثل (E,B6,B3,B2,B1) وحامض البانتوثنك ويشتمل ايضا على مركبات طبية اخرى مثل الاسباراجين Asparagine والبايوتين Biotin والكولين Choline والصابونين ومجموعة من الزيوت الطيارة والستيرولات اضافة الى بعض الاملاح المعدنية المهمة مثل المنغنيز والفسفور والبوتاسيوم والكالسيوم.وتعتبر مادة الكلايسيريزين ذات الطعم الحلو هي الاهم في عرق السوس. وايضاً يحتوي على هرمونات جنسية وصبغات صفراء متكونة من مركبين هما ليكوبرتين وايزوليكوبرتين كما يحتوي على سكر ونشا وحمض الجليسيرين.
وفي عام (1955- 1960) تم فصل مركب سيترويدي أطلق عليه اسم حمض الجلسرهيزيك glycerrhysic acid من جذور نبات العرقسوس وقد تبين أن هذا الحمض يشبه في بنيته الكيميائية مركب الكورتيزون المعروف إلا أنه يتميز عنه بخلوه تماما من الآثار الجانبية المعروفة عند التداوي بالكورتيزون خصوصا لمدة طويلة .

التأثير الدوائي

التأثيرات الطبية المفيدة لهذا النبات كثيرة و عديدة، منها:
يساعد على شفاء قرحة المعدة خلال عدة اشهر.
لة اثر فعال في إزالة الشحطة والحرقة عند حدوثها .
يساعد على ترميم الكبد لإحتوائه على معادن مختلفة .
يشفي السعال المزمن بإستعماله كثيفاً او محلولاً بالماء الساخن, لذا يفضل استعماله ساخناً للوقاية من الرشح والسعال واثار البرد .
يجلب الشهية بإستعماله اثناء الطعام.
يسهل الهضم بإستعماله بعد الطعام .
افضل شراب مرطب للمصابين بمرض السكر لخلوه تماماً من السكر العادي.
منشط عام للجسم ومروق للدم .
يفيد في شفاء الروماتيزم لإحتوائه على عناصر تعادل الهيدروكورتيزون ويساعد في تقوية جهاز المناعة في الجسم.
ملين ومدر للبول .
يستخدم علاجاً للفطريات لإحتوائه على 125 مركباً مضاداً للفطريات .
يستخدم مسكناً لآلام الاسنان والتهابها وقد يستخدم للرضع عند بداية التسنين .
يستخدم العرقسوس في علاج بلهارسيا المستقيم، لأن المواد الصابونية الموجودة به تساعد على قتل بويضات البلهارسيا.
يستعمل خارجياً لعلاج البثور والاكزيما وداء الصدفية والحروق والتقرحات وايضاً لزيادة احمرار الجلد وترطيبه .
مفيد عند استخدامه بعد الانتهاء من العلاجات "بالاسيرويدات" اذ وجد انه يعيد تخزين انتاج هرمون" الثيرويد" وهو كابح لجماح نشاط الادرينالين .

التأثيرات الجانبية

العرقسوس آمن بجرعات لا تزيد عن ثلاثة اكواب في اليوم. والاستعمال لمدة اكثر من 6اسابيع او تناول كميات اكبر قد يسبب صداعاً وكسلاً واحتباساً للماء والصوديوم وفقداناً زائداً للبوتاسيوم وارتفاعاً في ضغط الدم.
ولان عرق السوس يحتوي على مواد تشابه في تاثيرها على الجسم بتاثير الهرمونات السترويدية مثل الكورتيزون والالدوستيرون، اضافة الى ان عرق السوس نفسه يحفز افراز هذين الهرمونين فيمكن ان يؤدي ذلك الى زيادة احتباس الصوديوم في الجسم مع طرح كميات كبيرة من البوتاسيوم في الادرار مما ينتهي بارتفاع ضغط الدم. ولذلك يحضر استخدام عرق السوس من قبل الاشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم. وبسبب تاثيره في هرمون الالدوستيرون فيفضل ايضا عدم استخدامه من قبل النساء الحوامل او المرضعات على حد سواء. كما يقلل عرق السوس من افراز هرمون التستستيرون الذكري لدى الرجال وبذلك يفضل عدم استخدامه من قبل الاشخاص المصابين بالضعف الجنسي.
رد مع اقتباس