بيوتات الكيمياء التعليمية - عرض مشاركة واحدة - مـــعـدن النــحــاس تاريخ وحضارة
عرض مشاركة واحدة
  #1   -->
قديم 22-11-2004, 01:26 AM
الصورة الرمزية لـ دانه
دانه دانه غير متصل
سوبر كيميائي
 
تاريخ الانتساب: 12 2002
مشاركات: 1,054
دانه على طريق التميز و النجاح
افتراضي مـــعـدن النــحــاس تاريخ وحضارة



قال تعالى : (آتوني زبر الحديد حتى إذا ساوى بين الصدفين قال انفخوا ، حتى إذا جعله ناراً قال آتوني أفرغ عليه قطراً) [ سورة الكهف : 96]
أمرذي القرنين بأن يأتوه بقطع الحديد الضخمة ، فآتوه إياها ،
فأخذ يبني شيئاً فشيئاً حتى جعل ما بين جانبي الجبلين من البنيان
مساوياً لهما في العلو ثم قال للعمال : انفخوا بالكير في القطع الحديدية الموضوعة بين الصدفين فلما تم ذلك وصارت النار عظيمة ،
قال للذين يتولون أمر النحاس من الإذابه وغيرها: آتوني نحاساً مذابا
أفرغه عليه فيصير مضاعف القوة والصلابة ،
وهي طريقة استخدمت حديثاً في تقوية الحديد ،
فوجد أن إضافة نسبة من النحاس إليه تضاعف مقاومته وصلابته
..




حين يمتــــزج التـــاريخ بالحــــضارة

لابــــد أن نـــــدرك ان لمـــعدن النــحاس أصـــالة..

نعم فحضارة النحاس تــــاريخ ..

وتاريخ النحاس حــــضارة ..

ولكيمياء النحاس بين الحضارة والتاريخ عــــراقه..



تاريخ معدن النحاس :


عرف الإنسان النحاس الذي يوجد في الطبيعة في قطع حمراء نقية مخلوطة بالصخور منذ أكثر من عشرة آلاف عام قبل الميلاد. وهذا النحاس يحتوي على فقاعات هوائية كثيرة ولا يصلح لصنع الأدوات منه. ولقد تغلب سكان حوض الرافدين على هذا العيب وزادوا من صلابة النحاس الطبيعي بالطرق عليه بالحجارة في الألف السابع قبل الميلاد.
وبدأ استخدامه في الأغراض المعيشية منذ حوالي ستة آلاف عام قبل الميلاد. واعتبر هذا التاريخ بداية لعصر حضاري جديد في تاريخ البشرية.
ولقد تعلم الإنسان فن صهر الخامات قبل الألف السادسة قبل الميلاد، وشكلت بذلك الأدوات المعدنية بصب الفلز المصهور في قوالب مصنوعة من الحجر. وكان المصريون القدماء قد استخدموا النحاس في صنع أنابيب لتوصيل مياه الشرب، وأخرى لصرف المياه القذرة والفضلات من المنازل. فقد عثر الأثريون على ألف وثلاثمائة قدم من الأنابيب النحاسية في معبد هرم أبي صير (الأسرة الخامسة 2750-2625 ق.م).
كما عثر على أنابيب مشابهة في آثار قصر كنوسوس بجزيرة كريت (1700-1400 ق.م.). وبمعرفة الإنسان طرق استخلاص النحاس وغيره من الفلزات من خاماتها ظهرت حرف ومهن جديدة. وظهرت طبقة أصحاب المناجم وصهر الخامات والنحاسين. وفي عصر الحضارة الإسلامية،
استخدم النحاس في صناعة العملات كما استخدم أيضا في صناعة أواني الطعام وأوعية السوائل وأدوات الزينة. ولوقت ما، استخدم النحاس على مدى واسع في طلاء قاع السفن الخشبية حتى لا تتعرض للتلف. وكذلك استخدم في صنعة اللحام لمعدن الحديد .



ويذكر البيروني من علماء القرن الرابع الهجري / العاشر الميلادي صفة استخدام النحاس كلحام للحديد فيقول في كتابه الجماهر: "لما كان النحاس لحام الحديد قال ذو القرنين "آتوني زبر الحديد حتى إذا ساوى بين الصدفين قال انفخوا حتى إذا جعله نارا قال ائتوني أفرغ عليه قطرا".
ويستنكر البيروني استعمال النحاس في النقود والدراهم، وأن بعض دراهم النحاس قد تساوي دراهم الفضة، فيقول إن من مكادة الدهر مساواة القطرفية دراهم الفضة في السعر، وإربائها أحيانا عليها، وليست القطرفيات مضروبة من نحاس خلط فيها.

ولقد ثبت حديثا أن الخام الرئيسي للنحاس هو الكبريتيد المزدوج مع الحديد.
أما الخامات الأخرى فهي كبريتيد النحاسوز، وكبريتيد النحاسيك، وأكسيد النحاسيك. ومن خامات النحاس الحجر الأخضر وهو المستعمل في الزينة.



ويستخرج النحاس عرضا عند تعدين المعادن الأخرى. وهو يدخل في عدد من السبائك المفيدة، والمستعملة على نطاق واسع، وتتفاوت نسبه في هذه السبائك تفاوتا كبيرا. فالشبهان يتألف أساسا من النحاس والخارصين بنسب مختلفة تعتمد على نوع الشبهان المطلوب، والبرنجات تتألف من سبيكة نحاسية يدخل في تركيبها القصدير. وتستعمل سبائك النحاس والنيكل معا حيث يراد للسبيكة مقاومة
التآكل ..
.
.