بيوتات الكيمياء التعليمية - عرض مشاركة واحدة - إذا أردت أن.......(ملف باوربيونيت)
عرض مشاركة واحدة
  #6   -->
قديم 27-12-2002, 02:38 PM
أبو ملاك القرشي أبو ملاك القرشي غير متصل
عزيز وغالي
 
تاريخ الانتساب: 12 2002
المكان: الباحة
مشاركات: 5
أبو ملاك القرشي على طريق التميز و النجاح
افتراضي مستشار ....... وعمره 19

مستشار... وعمره 19 سنـة
من يصدق أن يعُطى شخص منصب مستشار وهو لم يتجاوز 19 سنة من عمره؟

إنه «عبدالملك» ولد عام 82 هـ وتوفى سنة 101هـ، مات وعمره (19) سنة مات شاباً في زهرة شبابه والده «عمر بن عبدالعزيز» ]، وكان لديه ســـت بنــات واثنــى عشر ذكرا «غير عبدالملك» وكان المستشارون للخليفة ثلاثة: سهل بن عبدالعزيز، ومزاحـــم مولاه، وعبدالملك نجله، ومن مواقفه الجميلة مع والده: (أن عمر بن عبدالعزيز جمع الناس واستشارهم في رد مظالم الحجاج. فكان كلما استشار رجلا قال له: ياأمير المؤمنين ذاك أمر كان في غير سلطانك ولا ولايتك. فكان كلما قال له رجل ذلك أقامه، حتى خلص بابنه عبدالملك، فقال له ابنه عبد الملك: يا أبه ما من رجل استطاع أن يرد مظالم الحجاج إن لم يردها أن يشركه فيها فقال عمر: لولا أنك ابني، لقلت إنك أفقه الناس).

بل وكان يساعد أباه على ضبط نفسه وإدارة ذاته فقد أمر عمر بن عبدالعزيز غلامه بأمر فغضب عمر، فقال له عبدالملك: يا أبتاه وما هذا الغضب والاختلاط؟! فقال عمر: إنك لتتحلم ياعبدالملك؟ فقال له عبدالملك: لا والله ماهو التحلم ولكنه الحلم.

ولما رأى عمر من ابنه ذلك قال: (لولا أن أكون زين لي من أمر عبد الملك ما يزين في عين الوالد من ولده، لرأيت أنه أهل للخلافة).

فهذا هو عبدالملك «المستشار لوالده» وعمره لم يتجاوز 19 سنة ومن مواقفه الجميلة كذلك لما توفى سليمان بن عبدالملك وانتهـــى عمر بــن عبدالعزيــز من دفنــه خطب الناس ونزل ثم ذهب يتبوأ مقيلا فأتــاه ابنــه عبدالملك فقال: (ياأمير المؤمنـــين هل لك أن تعيش إلى الظهر! قال: أدن مني أي بني، فدنا منه والتزمه وقبَّل بـين عينيه، وقال: الحــمد الله الذي أخرج من صلبي من يعينني على ديني فخرج فلم يَقُــل «ينــم القيلولــة».

فهـــذا هو «عبدالملك» حتى ترجم له «ابن رجب» رسالة كاملة ذكر فيها مواقفه وفضائله ثم ذكر وفاته أثناء خلافة أبيه بمرض الطاعون وعمره لم يتجاوز 19 سنة وكان لـــوالده موقـــف مؤثــر أثنـاء وفاة ابنه فقد دخل عمر بن عبدالعزيز على ابنه في وجعه فقال: (بابنــي كيف تجـــد؟ قــال: أجدني في الحق قال: يا بني إن تكن في ميزاني أحب إلــي من أكون في ميزانك. فقال ابنه وأنا يا أبة لئن أكون ماتحب، أحب إلي من أن يكون ما أحب).

ثم توفى ــ رحمه الله وكان آخر كلامه يقطر براً بأبيه وإني أتساءل اليوم: هل نستطيع أن نربي أبناءنا في هذا الزمان لينالوا منصب المستشار وعمرهم لا يتجاوز 19 سنة؟!

نعم لو بذل الوالدان الأسباب وجعلا هذا الهدف هو مرادهما من التربية، فإن الله تعالى لايخيب ظن عبده به، وإني أعرف رجلاً يخبرني عن ابنه الذي لاتجاوز 22 سنة بأنه يعده مستشارا له، وأعرف أُمّا أثنت على ابنتها التي لم تتجاوز 18 سنة بأنها تعدها مستشارة لها..

فمن أخذ بالأسباب فتحت أمامه الأبواب.
__________________
محب الكيمياء
رد مع اقتباس