بيوتات الكيمياء التعليمية - عرض مشاركة واحدة - الدليل إلى الله .
عرض مشاركة واحدة
  #2   -->
قديم 17-12-2002, 01:52 AM
الصورة الرمزية لـ عفاف العتيبي
عفاف العتيبي عفاف العتيبي غير متصل
كيميائي متميز
 
تاريخ الانتساب: 10 2002
المكان: أرض الجمال والحب والحياة
مشاركات: 891
عفاف العتيبي على طريق التميز و النجاح
افتراضي

يتبع

2 ) الحج والعمرة

أ ) حرص كثير من السلف على الإكثار من الحج والعمرة استجابة لدعوة النبي صلى الله عليه وسلم التي رواها عبد الله بن مسعود رضي الله وعنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( تابعوا بين الحج والعمرة فإنهما ينفيان الفقر والذنوب كما ينفي الكير خبث الحديد والذهب والفضة ) رواه أحمد
ب ) تحجيج الناس بمالك ، فلك حجة عن كل فرد ، فإذا حججت ثلاثة في السنة كان لك أجر ثلاث حجج في تلك السنة

3 ) الاعتمار في شهر رمضان عن عبد الله بن عباس رضي الله وعنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لامرأة من الأنصار يقال لها : أم سنان : ( ما منعك أن تكوني حججت معنا ؟ ( قالت : ناضحان كانا لأبي فلان - زوجها - حج هو وابنه على أحدهما ، وكان الآخر يسقي عليه غلامنا قال " فعمرة في رمضان تقضي حجة أو حجة معي " وفي رواية " فإذا جاء رمضان فاعتمري فإن عمرة فيه تعدل حجة ) رواه البخاري

4 ) حضور دروس العلم والمحاضرات في المساجد

إن حضورك لكل درس أو محاضرة تقام في المسجد تنال به ثواب حجة كاملة ، فعن أبي أمامة رضي الله وعنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( من غدا إلى المسجد لا يريد إلا أن يتعلم خيراً أو يعلمه كان له كأجر حاج تاما حجته ) رواه الطبراني
إن على الناس أن لا يحرم نفسه كثير من الأجور التي قد لا تحصل إلا بمزاحمة العلماء بالركب عند حلق الذكر ، مثل حصوله على ثواب حجة تامة ، وأنه لا يقوم من مجلسه إلا وقد بدلت سيئاته حسنات ، وحضوره دعوة الخير ، وإحفاف الملائكة له ، وإيواء الله له ، ونحو ذلك من الفضائل التي نجدها مبثوثة في أبواب ثواب طلب العلم

5 ) أن تكون مؤذناً أو تقول كما يقول المؤذن

فعن عبد الله بن عمرو رضي الله وعنه أن رجلاً قال : يا رسول الله إن المؤذنين يفضلوننا ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( قل كما يقولون ، فإذا انتهيت فسل تعطه ) رواه أحمد
وعن البراء بن عازب رضي الله وعنه أن نبي الله صلى الله عليه وسلم قال : ( إن الله وملائكته يصلون على الصف المقدم ، والمؤذن يغفر له مدى صوته ، ويصدقه من سمعه من رطب ويابس ، وله أجر من صلى معه ) رواه الإمام أحمد
تخيل لو كان في مسجد منطقتك على الأقل مائة مصل في كل فريضة ، فإذا كنت مؤذناً أو مجيباً لمؤذن فلك ثواب مائة مصل إضافة إلى ثوابك الذي تقدم ذكره ، والذي يشتمل على ثواب سبع وعشرين صلاة ، وثواب حجة ، وثواب الخطوات إلى المسجد وغيرها كثير ، فلو حسبنا فقط ما ستناله من ثواب للحج فإنك ستكتب في الفريضة الواحدة ثواب مائة حجة ، على افتراض وجود مائة مصل ، وفي اليوم الواحد ثواب خمسمائة حجة ( خمس فرائض × 100 مصل ) فكأنك عمرت خمسمائة عام فحججت في كل سنة منها فكيف لو أذنت للجمعة أو كنت مجيباً للمؤذن وفي الجامع آلاف الناس فما هو الثواب الذي ستحصل عليه ؟ وكيف لو أذنت أو كنت مجيباً للمؤذن في صلاة العشاء أو الفجر ؟ فإن عمرك سيزداد طولاً لما رواه عثمان بن عفان رضي اله وعنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( من صلى العشاء في جماعة كان كقيام نصف ليلة ومن صلى العشاء والفجر في جماعة كان كقيام ليلة ) رواه أبو داود
فلو وجد ما ئة مصل على الأقل في مسجد منطقتكم في صلاة العشاء وقد أذنت أو أجبت المؤذن فلك بثواب أولئك المصلين ثواب خمسين ليلة ( 100 مصل × نصف ليلة ) أي كأنك أضفت إلى عمرك خمسين ليلة قمتها كلها لله بحضورك صلاة العشاء جماعة فقط إضافة إلى ما سبق من أجور ، وأما إذا فعلت ذلك في صلاة الفجر فالثواب يرتفع إلى الضعف فتأمل

وأما المرأة فإن لها نصيباً أيضاً في هذا الجانب الميسر بل وفي كل الجوانب المذكورة ، فإن المرأة المسلمة يمكنها أن تقول كما يقول المؤذن فتكسب ما يكسبه المؤذن ، أي فتكسب بعدد المصلين في المسجد حجات ، ولو لم تصل مع الرجال في المسجد ، ولو كانت في فترة الحيض والنفاس فلله الحمد والمنة على فضله الواسع

6 ) الصيام

حث النبي صلى الله عليه وسلم المسلمين على الإكثار من صيام النفل طوال أيام السنة صيفاً وشتاءاً فرغب في صيام أيام الاثنين والخميس وأيام البيض وشهر شعبان وعشر ذي الحجة وشهر محرم وغيرها 0
فمن هذا المنطلق والحرص على منافسة القوم ، فهناك وسائل يمكن بها إطالة أعمارنا بطريق غير مباشر لكسب ثواب صيام أيام تزيد على سنوات أعمارنا منها
1- إن صيامك اثنين وأربعين يوماً في السنة سوى رمضان ، يكتب لك
به ثواب صيام سبعمائة وعشرين يوماً أي سنتين 0 كيف يكـــــون ذلك
إذا أردت أن تنال ثواب من يصوم الدهر بأقل جهد ممكن ودون أن تقع في النهي الوارد في ذلك ، فما عليك إلا أن تقوم بالآتي
أ ) المحافظة على صيام ست من شوال بعد رمضان وذلك لما رواه أبو أيوب الأنصاري رضي الله وعنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال كان كصيام الدهر ) رواه أحمد
ب ) المحافظة على صيام أيام البيض من كل شهر وذلك لما رواه جرير بن عبد الله رضي الله وعنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( صيام ثلاثة أيام من كل شهر صيام الدهر ، وأيام البيض : صبيحة ثلاث عشرة ، وأربع عشرة ، وخمس عشرة ) رواه النسائي ( أو صيام أي ثلاثة أيام شئت ، وذلك لما رواه أبو ذر الغفاري رضي الله وعنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( من صام من كل شهر ثلاثة أيام فذلك صيام الدهر ، فأنزل الله عز وجل تصديق ذلك في كتابه ( من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها سورة الأنعام
فخلاصة ما سبق أنه بمحافظتك على صيام ست من شوال بعد رمضان يسجل لك ثواب صيام سنة كاملة ، وليس ذلك فحسب ، بل لو زدت على ذلك فصمت ثلاثة أيام من كل شهر أي ما يساوي ستة وثلاثين يوماً في السنة يسجل لك ثواب صيام سنة أخرى ، ومتى حافظت على هذين العملين ، يسجل لك ثواب صيام سنتين وبهذا نصل إلى أن صيامك اثنين وأربعين يوماً فقط في السنة ( 36 + 6 ) سوى رمضان ، يسجل لك به ثواب من صام سبعمائة وعشرين يوماً فيما سواه ، فلو ثابرت على هذا العمل كل سنة لمدة عشر سنين يكتب لك ثواب صيام عشرين عاماً وأنت لم تصم سوى أربعمائة وعشرين يوماً ( أي سنة وشهرين ) سوى رمضان

7 ) إفطار صائم
إن تفطير الصائمين وسيلة ميسرة - لمن أنعم الله عليهم بالمال - يمكن إطالة العمر الإنتاجي بالقدر الذي تريد ، وذلك بتفطير أكبر عدد ممكن من الناس خاصة في رمضان ( فإن من فطر صائماً فله مثله أجره )
روى ذلك زيد بن خالد الجهني رضي الله وعنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( من فطر صائماً كان له مثل أجره ، غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيئاً ) رواه أحمد
ألا ترغب أن يسجل لك على الأقل ثواب من يصوم كصيام داود عليه السلام ؟ بأن تفطر مائة وثمانين صائماً كل عام ، فكأنك صمت مائة وثمانين يوماً وهو ما يساوي نصف السنة ، إضافة إلى ثواب صيامك لشهر رمضان

8 ) قيام ليلة القدر
قيام ليلة القدر - وهي إحدى ليالي الوتر من العشر الأخير من رمضان أفضل عند الله من عبادة ألف شهر ليس فيها ليلة القدر وذلك بقوله تبارك وتعالى ( ليلة القدر خير من ألف شهر ) أي ثواب قيامها أفضل من ثواب العبادة لمدة عشرين سنة فإنه يكتب له بإذن الله ثواب يزيد على من عبد الله ألفاً وستمائة وستة وستين سنة
( 83,33 × 20 = 1666,33 ) سنة أليس هذا عمراً إضافياً طويلاً يسجل في صحيفتك لا تحلم أن يتحقق لك فتقوم به في الواقع
قال الإمام فخر الدين الرازي في تفسيره ( واعلم أن من أحياها فكأنما عبد الله تعالى نيفاً وثمانين سنة ، ومن أحياها كل سنة فكأنما رزق أعماراً كثيرة )
رد مع اقتباس